الانتخابات التشريعية العراقية

تركيبة القوائم...الابتعاد عن المحاصصة ورفع شعار الدولة المدنية

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:٤٧ بتوقيت غرينتش

قبل نحو شهر من موعد اجراء الانتخابات التشريعية العراقية، انطلقت رسميا الحملات الدعائية التي سيخوضها اكثر من سبعة الاف مرشح للفوز بثلاثمئة وتسعة وعشرين مقعدا في البرلمان، منها واحد وسبعون مخصّصة للعاصمة بغداد.

العالم - خاص بالعالم 

ويشارك في الانتخابات، اضافة الى المرشحين المستقلين نحو 250 حزبا وكيانا سياسيا، و70 ائتلافا انتخابياً كبيراً، بينهم أكثر من 2000 مرشحة تسعى لاستيفاء الكوتة الانتخابية وهي نسبة الخمسة والعرشين بالمئة من مقاعد البرلمان.

وأكدت المرشحة ابرار عبد علي ان عدد المرشحات العراقيات قد تجاوز  25 بالمئة تحت قبة البرلمان وهي نسبة منافسة تتصدرها المراة العراقية .

ودعت المفوضية العليا للانتخابات جميع الائتلافات والأحزاب والمرشحين إلى التعاون مع المفوضية والالتزام بتطبيق مفردات وضوابط نظام الحملات الانتخابية والتي ستنتهي قبل اربع وعشرين ساعة من يوم الاقتراع في 12 من ايار / مايو المقبل.

ورغم ان كثير من الاحزاب والائتلافات لم تكشف حتى الان عن برامج انتخابية مدونة، فقد طغت على العديد من البرامج المعلنة للمرشحين اهتمامها بقضية إعادة الإعمار في البلاد التي خرجت توا من حرب ضد داعش.

ودعا رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، العراقيين، ناخبين ومرشحين، إلى تحمل مسؤولياتهم وهم يستعدون لخوض السباق الانتخابي الرابع في مرحلة ما بعد سقوط النظام السابق عام الفين وثلاثة.

في هذا السياق، قال اعضاء في البرلمان، إن الكتل السياسية وقعت قبل فترة من بدء الحملة الدعائية ميثاق شرف برعاية الأمم المتحدة، أهم ملامحه أن يكون التنافس الانتخابي شريفاً نزيهاً، وألا يكون هناك تشويه وتسقيط متبادل.

ولوحظ في تركيبة القوائم الانتخابية ظاهرة القوى المختلطة التي تحاول الابتعاد عن المحاصصة الطائفية فيما ارتفع عدد المرشحين الذين يرفعون شعار الدولة المدنية والإصلاح، مقارنة بالدورات الانتخابية الماضية.

التفاصيل في الفيديو المرفق ..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة