/news/3515881/الملتقى-الإسلامي-ينعي-الشهيد-الرئيس-صالح-الصماد|/news/3515881

فيما يعزي السيد عبد الملك والشعب اليمني..

الملتقى الإسلامي ينعي الشهيد الرئيس صالح الصماد

الملتقى الإسلامي ينعي الشهيد الرئيس صالح الصماد
الإثنين ٢٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٤٨ بتوقيت غرينتش

أفاد مراسل قناة العالم الاخبارية من اليمن الزميل عبدالله الشريف، ان الملتقى الإسلامي، نعى الشهيد الرئيس صالح الصماد وعزى السيد عبد الملك والشعب اليمني.

العالم - مراسلون

وجاء في بيان الملتقى:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل:{ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا } و صلى الله على خاتم المرسلين وآله الطاهرين و بعد :

بقلوب يملؤها الحزن والأسى ننعي لقائد الثورة السيد المجاهد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله.

ولشعبنا اليمني العظيم ولأسرة ومحبي فقيد اليمن الأخ رئيس الجمهورية اليمنية الأستاذ المجاهد البطل الشهيد/ صالح علي الصماد

ذلك القائد اليمني البطل المجاهد الذي عرف بالبذل والعطاء و التضحية والإستبسال منذ نشائته، فقد كان رجل المواقف والوفاء والأخلاق العالية والحكمة والسياسة والفصاحة والنفسية العظيمة المتواضعة و لهذه الصفات وغيرها وتبوئ الأخ الرئيس المكانة العالية في حركة أنصار الله و في المجتمع اليمني بأكمله , مما أهله لينال ثقل قيادة الثورة وثقة الشعب ممثلا بالمجلس السياسي الأعلاء ليُختار رئيسا للبلاد من خلال تلك الصورة المشرقة والفريدة في تاريخ اليمن من التبادل السلمي للسلطة مع اللجنة الثورية العليا .

فتحمل الرئيس الصماد مسئولية البلد في مرحلة صعبة وهامة وحساسة من تاريخ اليمن المعاصر ولكنه ورغم عظم المسئولية وكبر التحديات فإنه و خلال فترة قصيرة استطاع أن يأخذ بدفة القيادة لهذا البلد بإيمان وشجاعة وحنكة و سياسة جعلته يحتل المكانة العظيمة في قلب كل يمني حر يحمل روح الوطنية والمحبة لشعبه وبلاده حتى أصبح ــ رحمه الله ــ رمزاً وطنياً من رموز اليمن.

و نحن في الملتقى الإسلامي إذ نعزي أنفسنا وقيادة الثورة ومؤسسات الدولة والجيش واللجان الشعبية والشعب اليمني أجمع في استشهاد هذه الهامة العظيمة والرمز الوطني , لِنؤكد أننا وجميع شعبنا اليمني العظيم وجيشنا ولجاننا الشعبية لن نزداد إلا صموداً وثباتاً وتصميماً في المضي على درب شهيد الوطن و رمزه , في التصدي للعدوان الغاشم و جرائمه الوحشية بكل ثبات وصمود حتى تحقيق النصر المبين لشعبنا وأمتنا ، وأن فقد هذه الهامة الوطنية لن يكون سوى محطة انطلاقة جديدة للنفير لرفد الجبهات بالمال والرجال والمزيد من التلاحم الوطني ورص الصفوف لبناء مؤسسات الدولة و الوقوف صفا واحدا في مواجهة هذا العدوان البربري الغاشم على نفس النهج والشعار الذي أطلقه الرئيس الشهيد " يد تحمي ويد تبني ".

كما نأكد ومعنا كل أحرار هذا البلد وفي مقدمتهم الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية أن هذه الجريمة الشنعاء لن تمر دون رد مؤلم وقاس على قوى العدوان في المكان والزمان المناسبين ,  الرحمة والخلود لفقيد الوطن رئيس الجمهورية الأستاذ الشهيد المجاهد / صالح الصماد ولجميع الشهداء , والنصر لشعبنا اليمني العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله.

صادر عن الملتقى الإسلامي

بتاريخ 23/04/2018م

الموافق 8 /شعبان / 1439هـ

2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة