المجلس اليمني يساند الجيش في الرد علي اغتيال الصماد

المجلس اليمني يساند الجيش في الرد علي اغتيال الصماد
الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٤:٣٣ بتوقيت غرينتش

وقف مجلس الشورى اليمني في الاجتماع الاستثنائي الذي عقده اليوم برئاسة القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس، أمام حادثة استشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح علي الصماد إثر استهدافه بغارة لطيران العدوان السعودي، وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة.

العالم - مراسلون

وفي بداية الاجتماع قرأ أعضاء المجلس الفاتحة ترحماً على روح الشهيد الصماد الذي أرتقت روحه إلى خالقها بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال في سبيل الوطن وأمنه واستقراره، معبراً عن أحر التعازي للشعب اليمني كافة ووالد الشهيد علي الصماد وكافة آل الصماد وأعضاء المجلس السياسي الأعلى.

وندد المجلس بهذا العمل الإجرامي الجبان والغادر للعدوان السعودي الأمريكي الذي طال هامة وطنية وكان مثالاً للقوة والصلابة في الدفاع عن الوطن ومقاومة الباطل.

واعتبر المجلس أن الشهيد قدم درساً وطنياً في تحمل المسئولية تجاه شعبه ولم يدخر جهداً في سبيل مشروع بناء الدولة وإرساء العمل المؤسسي بالتوازي مع معركة التصدي للعدوان في مختلف الجبهات تحت شعار "يد تحمي ويد تبني" وعمل على رفع معاناة الشعب وترسيخ قواعد النظام والعدل في أقسى الظروف وأشد الصعاب.

كما جدد مجلس الشورى دعوته للشعب اليمني إلى مزيد من الثبات والصمود والتلاحم واستمرار رفد الجبهات بالمال والسلاح والرجال والاستبسال في مواجهة العدوان الذي استهدف وما يزال اليمن أرضا وإنسانا ويزداد عتواً وبشاعة في استمراره لاستباحة حرمة الدم اليمني.

واعتبر مجلس الشورى اغتيال الرئيس الصماد جريمة اغتيال سياسي بإمتياز، مؤكدا أن المجلس سيعمل مع كل القوى الوطنية في مواجهة المؤامرات والعدوان الذي يستهدف اليمن وأمنه ووحدته واستقراره واستقلاله، بالتوازي مع تشجيع الحوار بين كافة القوى اليمنية كخيار أمثل لحل الخلافات وصولاً إلى تحقيق حل شامل وعادل.

وأكد المجلس أنه سيسير على خطى وتوجيهات الشهيد الصماد المتكررة في التصدي للعدوان والعمل على تعزيز وحدة الصف الداخلي انطلاقاً من الثوابت الوطنية.

كما أكد المجلس أن الجميع سيظلون إلى جانب الجيش اليمني واللجان الشعبية في صمودهم وثباتهم للرد القاسي على هذه الجريمة الشنيعة التي طالت الرئيس الصماد ومؤيدين كل الخطوات والإجراءات التي اتخذها المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ ومجلس الدفاع الوطني في سبيل إجراء الترتيبات اللازمة في مختلف المجالات.

وبارك مجلس الشورى لرئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي محمد حسين المشاط نيل ثقة أعضاء المجلس السياسي للدورة القادمة وفقاً للائحة الداخلية للمجلس.. متمنياً له التوفيق في مهامه الوطنية الاستثنائية ومواصلة مسيرة الشهيد صالح الصماد في قيادة البلاد.

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة