خلال اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة...

ظريف: ايران دعت باستمرار الى الحوار الاقليمي

ظريف: ايران دعت باستمرار الى الحوار الاقليمي
الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٣١ بتوقيت غرينتش

قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف انه في العالم المتماسك ببعضه البعض اليوم لا يمكن ضمان امن دولة ما على حساب الاخرين؛ مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الى تغليب الحوار لمواجهة التحديات التي تعترض مسار السلام المستدام.

العالم - ايران

جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية الايراني خلال اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة حول "السلام المستدام"، والذي بدأ الثلاثاء بمقر المنظمة الاممية ويستمر الى يوم الاربعاء.

ونوه ظريف في هذا الاجتماع، الى مسؤولية الامم المتحدة الاساسية والتي تكمن في ضمان السلام والامن الدوليين، ومواجهة وازالة التهديدات التي تعيق مسار السلام.

وقال وزير الخارجية، ان التركيز من جديد على عدد من القضايا بما فيها حماية وارساء السّلام المستدام في ضوء التوترات الراهنة وخاصة في منطقة الشرق الاوسط التي تتعرض لاكبر نسبة من الاضرار الناجمة عن الاشتباكات طويلة الامد، يشكل الموضوع الوحيد الذي ينبغي الاهتمام به حاليا.

واردف قائلا، ان الوقاية من الحروب تستدعي التركيز على الاسباب والجذور التي تؤدي الى هذه القضية؛ ومنها الاحتلال والتدخلات الاجنبية والتطرف.

وحذر وزير الخارجية الايراني من تنامي اوهام الهيمنة والمحاولات الرامية الى الحصول على الامن عبر وضع الجدران وذلك على حساب الاخرين؛ لكون ذلك يؤدي الى مزيد من التوترات والصراعات وسباق التسلح المدمر.

وشدد بالقول ان المرحلة الراهنة تقتضي التغيير في اتجاه البوصلة نحو رؤية جديدة قائمة على جميع القوى وتهدف الى تاسيس منطقة قوية بدل التركيز على من سيكون الاقوى في المنطقة، وايضا تغيير المسار من انشاء السدود الامنية صوب القبول بالامن الجماعي المنسجم، بوصف ذلك ضرورة مصيرية في المرحلة الراهنة.

وتابع قائلا : يمكن التوصل الى كلا الامرين عبر احترام مصالح جيمع المعنيين بما يمشل (الاطراف) الصغيرة والكبيرة وفي اطار قاعدة الربح – ربح؛ ذلك انه في ضوء العام المتماسك ببعضه البعض اليوم، لا يمكن ضمان امن دولة ما على حساب الاخرين.

واشار ظريف الى ان الجمهورية الاسلامية تعتقد بضرورة التغيير في اتجاه الدول الحالي الذي يرمي الحصول على هيمنة السلطة وفرض الحرمان واحتكار (القوة) في المنطقة التي شهدت على مدى العقود الاربعة الماضية حروبا مباشرة وغير مباشرة.

واستطرد قائلا: نحن ندعو الجميع الى الانضمام الينا في سياق هذه الجهود والمضي قدما بهدف التوصل الى منطقة قوية وامن جماعي منسجم.

واردف وزير الخارجية: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي سياق تحقيق هذه الاهداف تدعو الى تشكيل منتدي للحوار الاقليمي في منطقة الخليج الفارسي بما يتيح امكانية التغلب على التحديات التي تعيق مسار السلام المستدام؛ مضيفا نحن ندعو الدول الجارة معنا في هذا المضيق المائي الستراتيجي التي شهدت حروبا كثيرة لتنضم الينا في حل هذه التحديات.

وختم ظريف بالقول: نتوقع من الامم المتحدة ان تتعاون معنا في تنفيذ هذه العملية والتي اُشير اليها قبل نحو 30 عاما ضمن الفقرة الثامنة من القرار 598 الصادر عن مجلس الامن لكنها لم تدخل حيّز التنفيذ ابدا.

5

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة