كتائب حزب الله: اميركا تخطط للتخلص من الحشد الشعبي

كتائب حزب الله: اميركا تخطط للتخلص من الحشد الشعبي
الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٤٥ بتوقيت غرينتش

اتهمت المقاومة الاسلامية (كتائب حزب الله في العراق)، الولايات المتحدة الاميركية بالتخطيط للتخلص من الحشد الشعبي.

العالم - العراق

وفي تصريحات اوردتها قناة الاباء الفضائية، قال المتحدث الرسمي بإسم كتائب حزب الله، محمد محي "إنه ليس غريبا على الإدارة الأميركية اللجوء الى أساليب قذرة كالاغتيالات والتصفية، كونها تخشى من قوة جبهة فصائل المقاومة الإسلامية" مستبعدا لجوء واشنطن بشكل مباشر لهذا الاسلوب بسبب قدرة المقاومة على فضح مشاريعها.

واشار محي الى "أن الأدارة الأميركية وضعت خطة لمرحلة ما بعد داعش الوهابية، اطلق عليها مشروع مستقبل العراق المعروف بتقرير "كروكر"، الذي يهدف الى التخلص من الحشد الشعبي، ومواجهة ما تسميه بالنفوذ الإيراني من خلال فصائل المقاومة الإسلامية، وخصوصاً كتائب حزب الله، لذلك كانت تعلن دائماً عدائها للمقاومة والحشد".

واضاف المتحدث بأسم كتائب حزب الله قائلاً "أن اميركا ترى أن المقاومة الإسلامية تقف حجر عثرة امام مشاريعها ومخططاتها، اذ ان فصائل المقاومة هي التي واجهت مخطط الاحتلال الاميركي مابعد عام 2003، وبسبب تلك المقاومة وضعت واشنطن الفصائل على لوائح الإرهاب الاميركي ومنها كتائب حزب الله عام 2009، لذلك بقي العداء الأميركي لفصائل المقاومة في فترة مواجهة عصابات داعش الوهابية، وتشكل الحشد الشعبي، الذي اسس جبهة مقاومة كبيرة افشلت مخططات الاحتلال".

واكد محي "ان أميركا متواصلة بعدائها السافر للحشد الشعبي، وقد حاولت منعه بشتى الطرق من المشاركة بالكثير من عمليات التحرير، ولفقت عليه الاتهامات الباطلة من خلال ادواتها السياسية في العراق والمنطقة بشكل مباشر".

وكانت مجموعة عمل مستقبل العراق التي يترأسها السفير الاميركي الاسبق في العراق، رايان كروكر، قد اصدرت منتصف العام الماضي تقريرها المفصل بخصوص الاستراتيجية الاميركية حيال العراق خلال مرحلة مابعد داعش، واوصت بتبني استراتيجية في العراق تقوم على ضمان مصالح الأمن القومي الأميركي على المدي الطويل بعد هزيمة داعش، من خلال اضعاف الجمهورية الاسلامية الايرانية وتهميش ومحاصرة القوى العراقية القريبة منها، ودعم قوى وتيارات اخرى يمكنها ان تحافظ على مصالح واشنطن ولا تشكل تهديدا لها.

يذكر ان وسائل اعلام محلية نقلت في وقت سابق تسريبات عبر مصادر مطلعة من داخل السفارة الاميركية في بغداد، بأن هناك مشروعا جديدا لشن عمليات أغتيال لقادة الحشد الشعبي لمنع وصولهم الى مجلس النواب العراقي من خلال الانتخابات البرلمانية المقرر اجراؤها في الثاني عشر من شهر ايار/ مايو المقبل، بعد ان نجحوا في هزيمة تنظيم داعش الوهابي والقضاء عليه بشكل تام.

5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة