شمخاني: الفوضى هي سياسة أمريكا في المنطقة لتوسيع قواعدها العسكرية

شمخاني: الفوضى هي سياسة أمريكا في المنطقة لتوسيع قواعدها العسكرية
الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٨ - ٠١:٠٥ بتوقيت غرينتش

اعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، اليوم الاربعاء، أن الفوضى هي سياسة أمريكا في المنطقة من أجل توسيع قواعدها العسكرية فيها.

العالم - ايران

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الاميرال علي شمخاني وخلال كلمة له، اليوم الأربعاء، في اجتماع المسؤولين الأمنيين رفيعي المستوى لمختلف الدّول العالمية من القارات الخمسة والمُنعقد في مدينة سوتشي الرّوسيّة، قال: "يمكن القول اليوم بشكل حاسم إنّه لا يوجد سوى الحل السياسي لأزمات العالم اليوم من سوريا، اليمن، ليبيا، أفغانستان إلى شبه الجزيرة الكورية؛ لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا يتم تجاهل الأزمات السياسية ويتم القرع على طبول الحرب؟".

ولفت الأميرال شمخاني إلى أن أمريكا تعتبر أكبر مصدّر للأسلحة والذخائر من حول العالم حيث أنّها تتحكّم بأكثر من ثُلث سوق السلاح في العالم ويتم بيع أكثر من 70 بالمئة من هذه الأسلحة إلى منطقة الشّرق الأوسط، وأضاف: "على مدى العقد الأخير تضاعفت مبيعات الأسلحة إلى الشّرق الأوسط وتحوّلت المنطقة إلى مخزن للسلاخ والبارود".

ونوّه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إلى أن السياسة الاكيدة التي تمارسها أمريكا في المنطقة هي إدارة الفوضى ونشرها من أجل تعزيز وتوسيع قواعدها العسكرية ورفع مبيعات الأسلحة والتّدخل في شؤون المنطقة.

كما أشار الأميرال شمخاني إلى المحادثات النووية الإيرانية التي جرت مع الأعضاء دائمي العضوية في مجلس الأمن الدّولي والاتحاد الأوروبي قائلا: "هذه المحادثات هي مثال واضح للعالم لأنه يُمكن عبر الحوار والمحادثات التّوصّل لحل توافقي من أجل إنهاء الأزمات الصّعبة".

وأضاف: "لكن ما هو أهم من التوصّل الى الاتفاق هو التزام أطرافه بتعهداتهم من أجل ضمان تنفيذه. للأسف فإننا اليوم أمام إدارة أمريكية لم تكتف بالاستهزاء من تعهدات الإدارة الامريكية السّابقة؛ بل تتجاهل كافّة المبادئ الأساسية للقوانين الدّولية وليس فقط فيما خص الاتفاق النووي مع إيران بل يشمل هذا الأمر أيضا المعاهدات الثّنائية والاتفاقيات الدّولية التي وقّعتها سابقًا".

واعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن أي اتفاق تتوصّل إليه أمريكا وأوروبا حول الاتفاق النووي لاحقًا هو اتّفاق لا يملك أيّ قيمة من وجهة نظر الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مضيفا: "أنا أؤكّد لكم أن أحلامهم حول الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتحقق. وأي محادثات جديدة حول موعد انتهاء القيود المفروضة حاليًا على البرنامج النووي الإيراني سيعني إنهاء الاتفاق النووي لأن إلغاء القيود وإعادة مسار البرنامج النووي الإيراني إلى مساره يقع ضمن إطار المعاهدة هو جزء مهم من التّعهد المقدّم من قبل إيران في الاتفاق النووي".

كما تطرّق شمخاني إلى قضية فلسطين والتّطورات على السّاحة الفلسطينية، قائلا: "اعتراف الولايات المتحدة بالقدس كعاصمة للكيان الصّهيوني لن يساعد حل الازمة الفلسطينية بل سيُشعل نار الحرب في فلسطين".

216

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة