/news/3520791/اعدموهم-ومن-ثم-برأوهم-والان-يريدون-اخراج-جثثهم|/news/3520791

اعدموهم ومن ثم برأوهم والان يريدون اخراج جثثهم

اعدموهم ومن ثم برأوهم والان يريدون اخراج جثثهم
الخميس ٢٦ أبريل ٢٠١٨ - ٠٤:١٨ بتوقيت غرينتش

برأت ميليشيا “جيش خالد بن الوليد” سبعة قياديين في صفوفها بعد عام على إعدامهم، بتهمة قتل أميرها السابق، المدعو “أبو هاشم الإدلبي”، في حوض اليرموك غرب درعا.

العالم - سوريا

وفي تعميم لحكم قضائي بحسب "عنب بلدي" ، قضىت ميليشيا “جيش خالد” بتبرئة من اعدمتهم وهم: أبو عبيدة القحطان، نضال البريدي، خالد الجمال، نادر القسيم، عدي القسيم، أبو تحرير، عصام خالد الصالح، بعد تأكيد أن التهم الموجهة لهم “باطلة”.

وجاء في التعميم أن “المدعى عليهم مسلمون لم تثبت عمالتهم ولا تورطهم في مقتل أبو هاشم الإدلبي، والأصل براءة ذمتهم وأنهم قتلوا ظلمًا، على أن ترد الأموال التي صودرت منهم”.

واكدت الجماعة الارهابية في حكمها انه “يجب إخراج جثثهم من القبور، وتغسيلهم والصلاة عليهم إن أمكن”.

يشار الى انه وفي حزيران 2017، أفادت مصادر من حوض اليرموك أن “جيش خالد” نفّذ “حكم القصاص” على مجموعة من قيادات سابقة وعناصر عملوا في صفوفه بتهمة “العمالة”، واغتيال قيادات في صفوفه.

وأوضحت المصادر حينها أنه من بين القياديين الذين أعدمهم الفصيل الارهابي، أبو عبيدة قحطان، ونادر القسيم أبو حسن النواوي، وخالد جمال البريدي، إلى جانب أبو تحرير الفلسطيني.

وكان متزعم الجماعة أبو هاشم الإدلبي قتل في تشرين الأول 2016، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته على طريق عابدين- جملة، في منطقة حوض اليرموك.

وأشار الحكم القضائي إلى أن الإقرارات للمتهمين غير متطابقة، بل كثير منها متناقضة، وذلك على خلفية التلقين من قبل المحققين، والمواجهة بين المدعى عليهم بعضهم ببعض.

وأكد وجود الضغط والإكراه عليهم بصورة متعددة، ووجود شهادات ترد الدعاوى ضدهم جملة وتفصيلًا.

وعقب اغتيال الإدلبي في 2016 الماضي، شن “جيش خالد” حملة اعتقالات واسعة طالت قياديين بارزين في صفوفه، من بينهم أبو عبيدة قحطان ونضال البريدي، شقيق مؤسس “شهداء اليرموك” أبو علي البريدي (الخال) الذي اغتيل في وقت سابق.

109-2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة