مع الحدث – مآل الاتفاق النووي والتجاذب الاوروبي الاميركي- الجزء الثاني

الخميس ٢٦ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:٥٨ بتوقيت غرينتش

كيف سيكون مآل الاتفاق النووي مع ايران في ظل تهديدات ترامب المتواصلة؟.. وماذا يعني التفاهم الفرنسي الاميركي على اتفاق جديد والعمل عليه مع الايرانيين؟..وكيف تقرأ مواقف الاتحاد الاوروبي والكرملين الداعية للحفاظ على الاتفاق ؟..فيما الى اي سيناريو ستلجأ اليه طهران في حال الانسحاب الاميركي من الاتفاق؟

افاد مدير التحالف الاميركي الشرق اوسطي للديمقراطية توم حرب بان اميركا ستخرج من الاتفاق النووي، لكن ادارة ترامب تريد ان تضغط على طهران عبر فرض عقوبات جديدة لاجبارها على الرضوخ لاتفاق جديد.

واوضح حرب بانه حسب الدستور والقانون الاميركي فان اي اتفاقية دولية يجب ان تكون معاهدة، وان أي معاهدة لا يتم تمريرها عبر الكونغرس فان اميركا غير ملزمة بها، وعليه فإن الاتفاق النووي الايراني حسب الدستور الاميركي يعتبر اتفاق أحادي من قبل الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما وبالتالي لا يعتبر معاهدة رسمية كونه لم يمرر عبر الكونغرس.

بدوره قال الأستاذ في العلاقات الدولية بالجامعة اللبنانية وسام اسماعيل أن الرئيس الفرنسي يحاول ان يؤمن ارضية للإنطلاق بتسوية بين اميركا وايران حول البرنامج النووي الايراني، مشيرا الى ترامب سوف يعطي لنفسه مهلة اخرى ليحسم موقفه من الاتفاق النووي ورجح ان يقوم ترامب بارسال ملف الاتفاق مرة اخرى الى الكونغرس ويترك الخيار للكونغرس ليتخذ القرار بالخروج من الاتفاق من عدمه.

واضاف إسماعيل انه ليس هناك مصلحة لأميركا بانسحاب ترامب من الاتفاق النووي، وأن تداعيات الانسحاب الاميركي في حال حصوله ستفتح على الاميركيين البوابة امام اشكاليات كبيرة.

فيما اشار العضو السابق في لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني نوذر شفيعي الى ان من يسير السياسة الدولية هي اميركا وليس الاتحاد الاوروبي، موضحا ان الفرنسيين لن يتمكنوا من التأثير على الرئيس الاميركي دونالد ترامب، ورأى شفيعي انه في حال خرجت اميركا من الاتفاق سوف تبدد وتخدش كل القيم الاوروبية وان العالم اجمع سوف لن يعتمد على الوعود الاميركية في المستقبل.

وحول امكانية طرح تعديلات جديدة على الاتفاق النووي الايراني استبعد شفيعي ان تقبل طهران بتعديلات على الاتفاق او العودة الى المفاوضات. موضحا ان السعودية والكيان الاسرائيلي مارسوا الضغط على ترامب لإلغاء الاتفاق.

من جانبه رأى الاستاذ في جامعة باريس خطار ابو ذياب ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تمكن من احداث اختراق مع ترامب والكونغرس فيما يتعلق بالاتفاق النووي، متوقعا ان في حال خروج اميركا من الاتفاق سترد ايران بالانسحاب من اتفاقية حظر الاسلحة النووية.

ضيوف الحلقة :

د. وسام اسماعيل أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية

د. نوذر شفيعي عضو سابق في لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني

توم حرب مدير التحالف الاميركي الشرق اوسطي للديمقراطية

د. خطار ابو ذياب أستاذ في جامعة باريس

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة