تمديد للبعثة الأممية بالصحراء الغربية ودعوة الى مفاوضات دون شروط

تمديد للبعثة الأممية بالصحراء الغربية ودعوة الى مفاوضات دون شروط
السبت ٢٨ أبريل ٢٠١٨ - ٠٥:٢٩ بتوقيت غرينتش

تبنى مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة قرارا يدعو أطراف النزاع في الصحراء الغربية إلى "مفاوضات دون شروط مسبقة"، ويمدد فترة بعثة مراقبة وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو ستة أشهر فقط.

العالم - افريقيا

وتمت الموافقة على القرار بغالبية 12 صوتا. وامتنعت ثلاث دول عن التصويت هي الصين وروسيا وإثيوبيا، متهمة الولايات المتحدة التي صاغت النص بأنها سرعت عملية التصويت دون إعطاء وقت للمفاوضات.

ويدعو القرار الأطراف في الصحراء الغربية إلى "استئناف المفاوضات (...) دون شروط مسبقة وبحسن نية"، من أجل التوصل إلى "حل سياسي مقبول من الطرفين" نحو "تقرير مصير" الشعب.

ووعد مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية، الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر، مجلس الأمن بإجراء جولة جديدة من المفاوضات عام 2018 دون تحديد تاريخ.

وفي هذا الإطار يؤكد القرار "أهمية الالتزام المتجدد من جانب الأطراف، لدفع العملية السياسية قدما من أجل التحضير لجولة خامسة من المفاوضات".

والقرار الذي يشير بشكل ضمني إلى الجزائر، يطلب أن تُقدّم "الدول المجاورة مساهمات مهمة من أجل هذه العملية" السياسية، وأن تنخرط بشكل أكبر في التفاوض.

ولطالما أصر المغرب على ضرورة دخول الجزائر في المحادثات، لكن الأخيرة رأت في ذلك محاولة لتهميش "بوليساريو" وتصوير النزاع على أنه إقليمي.

وعبّر القرار عن "قلقه من وجود بوليساريو في كركرات بالمنطقة العازلة" في جنوب غرب الصحراء الغربية، داعيا إياها "إلى الانسحاب الفوري". كما أوكل إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مهمة العمل على خفض التوترات الأخيرة بين المغرب والبوليساريو.

وخاض المغرب وجبهة بوليساريو حربا للسيطرة على الصحراء الغربية بين 1975 و1991 توقفت بموجب هدنة، وتم نشر بعثة تابعة للأمم المتحدة للإشراف على تطبيقها.

والصحراء الغربية هي الإقليم الوحيد في إفريقيا الذي لا يزال النزاع حوله مستمرا بعد رحيل المستعمر.

وبسبب هذا النزاع، تشهد العلاقات بين الرباط والجزائر تدهورا منذ عشرات السنين.

208-114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة