/news/3530371/قلم-رصاص--الانتخابات-اللبنانية-والحرب-على-سوريا-واستشهاد-صالح-الصماد|/news/3530371

قلم رصاص: الانتخابات اللبنانية والحرب على سوريا واستشهاد صالح الصماد

الإثنين ٣٠ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:١٢ بتوقيت غرينتش

برنامج "قلم رصاص" يرصد اهم المقالات والتحليلات التي تنشرها الصحافة المكتوبة والالكترونية العربية والاجنبية والاسرائيلية حول مجريات الاوضاع في المنطقة.

وقد ركزت هذه الحلقة اهم المواضيع التي تداولتها الصحافة من بينها الانتخابات النيابية اللبنانية والحرب على سوريا وعلى استشهاد رئيس المجلس السياسي الاعلى صالح الصماد في اليمن.

وقال الاستاذ حسين عبد الله انه هناك اهتمام كبير امريكي وعربي واسرائيلي بالانتخابات في لبنان، والهدف منه التصويب على حزب الله  ومشاركته في الانتخابات والهجوم عليه وضرب المقاومة في اطار المشروع الامريكي الذي طرح في الكونغرس لنزع سلاح حزب الله.

من جانب اخر قال الباحث السياسي خالد الرواس حول الاهتمام الكبير في الانتخابات اللبنانية، يتطلع الخصوم السياسيين في لبنان الى حزب الله كخصم سياسي قوي حقق الانجاز تلو الانجاز في سوريا او لبنان وبالتالي لايجب تصويت السهام على مقاومة احرزت كل هذه الانتصارات في لبنان من عام 2000 حتى الان وخصوصا انها استعادت الارض والاسرى بدون اي قيد اوشرط.

واضاف الرواس الفبركات التي تنشرها بعض وسائل الاعلام لن تؤثر على الناخب اللبناني خصوصا إذا كان في خندق المقاومة لان شعبية المقاومة لم تنخفض يوما وهي في ازياد مستمر ومايستخدمونه من اصطلاحات هي للتعبئة الانتخابية التي يفرضها القانون الانتخابي عليهم.

وفي رد على  جريدة الشرق الاوسط التي استخدمت مصطلحات ضد الرئيس السوري بشار الاسد والذي وصفته "بالديكتاتور" قال الرواس ان كل المصطلحات التي استخدمتها جريدة الشرق الاوسط والسعودية باكملها منذ بدء الحرب على سوريا هي لخدمة العدو الصهيوني وتقسيم سوريا ولكن الحقيقة بأنهم تناسوا بأن  هذا الرئيس تحديدا هو الرئيس الدستوري للبلاد والشعب السوري يلتف حوله وتمت في عهده وخلال الاحداث العديد من الانتخابات المحلية والتشريعية والرئاسية.

من جانبه قال الاستاذ الحسين بهذا الخصوص ان الديكتاتورية تنطبق على النظام السعودي ومشيخة الخليج الفارسي الذين ليس لديهم أي انتخابات او غيرها والرئيس الاسد هو رئيس قوي كما تبين الوقائع.

اما في موضوع اليمن فقال ان الانتصار قادم لليمن وبالرغم من استشهاد الصماد الذي تعتبر ضربة ولكن في حركات الشعوب الضربة تقوي.كما حدث في قتل خليل الوزير أبو جهاد من قبل العدوان الاسرائيلي لوأد الانتفاضة الفلسطينية في الثمانينات واستشهاد السيد عباس الموسوي الامين العام لحزب الله آنذاك بدأت حركات المقاومة اكثر من قبل.

من جانبه قال الرواس أن الشعب اليمني لن يخضع لاملاءات العدوان والشعب اليمني هو برمته هو الرئيس الصماد واغتيال الصماد هو افلاس المشروع السعودي في اليمن التي وعدت بتحقيق الانجاز تلو الانجاز في اليمن ولم يحقق سوى الفشل تلو الفشل.ضيوف الحلقة

الاستاذ حسين عبد الله 

الباحث السياسي خالد الرواس

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3530371

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة