العين الاسرائيلية: هناك خشية اسرائيلية على حياة بن سلمان والسبب..

الخميس ٠٣ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٠٢ بتوقيت غرينتش

الخطوات التطبيعية المتسارعة التي يقوم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تشكل مثار الاول والاوسع في الاعلام الاسرائيلي الذي يسترسل في شرحها وتفسيرها على انها ترتقي الى المرتبة الاولى في منظومة المصالح الاسرائيلية..

محمد بن سلمان لا يتوقف عن اطلاق المواقف التطبيعية التي تسرّ الاحتلال آخرها كان كلاماً مدهشاً قاله امام ممثلين عن اللوبي الصهيوني خلال زيارته الاخيرة للولايات المتحدة..

من جانب آخر، مازال الاعلام الاسرائيلي يعكس قلق تل ابيب من الرد الايراني على مطار تيفور والخوف الاكبر من ان تتحول المسألة الى مواجهة العسكرية المباشرة مع ايران، معولين على الدور الروسي في منع هذا السيناريو، ويبقى الهاجس الاسرائيلي الاول هو البرنامج النووي الايراني الذي يعجز نتنياهو في محاولة ايجاد وسيلة تدفع ترامب لالغاء الاتفاق مع ايران.

واكد الصحفي الاستاذ نبيه عواضة في حوار خاص مع قناة العالم، ان هناك متسارعة جداً من قبل محمد بن سلمان للارتماء في الحضن الاسرائيلي والاميركي، وكلامه بالامس يدل على مدى اعتباره لصفقة القرن بمثابة الخطوة الاستراتيجية المهمة والاساس في تغيير كامل للسياسة التي قامت عليها السعودية منذ زمن طويل.

وقال عواضة: ان تحويل الجاني الى ضحية وبالعكس وفق المنظار الذي يطرحه بن سلمان فيما يتعلق بضرورة تقديم تنازلات من قبل الفلسطينيين، يعطي شرعية كاملة للاحتلال الاسرائيلي، معتبراً اياها نقطة خطيرة جداً.

واوضح عواضة، ان بن سلمان مع اعلامه يخطو خطوات سريعة ليس فقط نحو التطبيع الكامل مع الاحتلال، وانما ايضاً الانتقال من المعسكر العربي الى المعسكر الاسرائيلي بالكامل، وهذه نقطة اساسية.

واعتبر ان الرهان الاسرائيلي على محمد بن سلمان اصبح اليوم رهاناً استراتيجياً فيما يتعلق بتغيير العقلية السائدة لدى الشعوب العربية والرأي العام العربي، فكيان الاحتلال يدخل الى العالم العربي من خلال بن سلمان والموقف الرسمي للسعودية، مؤكداً ان هذا الامر لم يتحقق في السابق خلال اتفاقيات التسوية التي وقعتها مع مصر والاردن.

واكد ان محمد بن سلمان يقوم بدور خطير جداً ليس فقط على صعيد القضية الفلسطينية، انما ايضاً اخذ السعودية والرأي العام الذي يؤيد "التوجهات الدينية" الى الحضن الاسرائيلي، لافتاً الى ان التخوفات الاسرائيلية على محمد بن سلمان لا تقل اهمية عن التخوفات تجاه نتنياهو او اي شخصية رسمية داخل كيان الاحتلال، مشيراً الى ان هذا ما يعبر عنه صراحة الاعلام الاسرائيلي لانه يجد فيه بمثابة الحصان الذي يمكن المراهنة عليه نظراً للمواقف المتشددة جداً تجاه القضايا العربية والقضايا التي تتعلق بأيران وايضاً بالانتصارات والانجازات التي تحققت على الارض.

تابعونا في الفيديو المرفق..

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3535691

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة