رايس: خروج أميركا من الاتفاق النووي سيعطي رسالة سيئة

رايس: خروج أميركا من الاتفاق النووي سيعطي رسالة سيئة
الخميس ٠٣ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:١٧ بتوقيت غرينتش

قالت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة كونداليزا رايس إن الانسحاب من الصفقة النووية الإيرانية سيرسل رسالة مفادها أن الولايات المتحدة لا تلتزم بتعهداتها ولكنها لن تكون مدمرة للأمن القومي.

وقالت رايس في مقابلة مع قناة بلومبيرج التلفزيونية يوم الاربعاء، ترجمتها قناة العالم، "ربما لكنت سأبقى في الاتفاقية لانك بمجرد أن تكون في اتفاق لا تريد أن ترسل اشارة مفادها أن الولايات المتحدة تدير ظهرها للتوصل لاتفاقات هناك."
لكنها أضافت ،" لن تكون نهاية العالم "إذا انسحب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع إيران وست قوى عالمية"، على حد تعبيرها.

ومن المقرر ان يدلي ترامب بتصريح حول موقفه من الاتفاق النووي في 12 مايو. في وقت صرح فيه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو يوم الأربعاء بالقول: إن الولايات المتحدة تدرس الخطوات التالية للاتفاق "المعيب"، على حد تعبيره.

وفي الوقت الذي يقول فيه ترامب أنه لم يتم اتخاذ أي قرار نهائي، فقد أشارت إدارته في الأيام الأخيرة إلى أنه من المرجح أن تترك الاتفاق ، وتكرر الانتقادات بأن القيام بذلك من شأنه أن يشكل مثالًا سيئًا في الوقت الذي يستعد فيه البيت الأبيض لعقد قمة مع زعيم كوريا الشمالية، فيما دافع الاوروبيون عن الاتفاق وقالوا بأنه هام جدا ويجب الحفاظ عليه.

من جانبها توعدت ايران امريكا بإجراءات مضادة في حال اخلت بالاتفاق النووي.


رايس: معلومات نتنياهو ليست بالجديدة

رايس - التي قالت إنها تعارض الصفقة النووية عندما تم التوصل إليها خلال إدارة الرئيس باراك أوباما - رددت كلام مؤيدي الاتفاق ، بما في ذلك وزير خارجية أوباما جون كيري ، في القول بأن المعلومات التي ذكرها نتنياهو ليست جديدة.

وقالت رايس: "في حين لم تكن هناك معلومات جديدة فيما قاله نتنياهو مؤخرا ، كانت هناك معلومات تظهر قلقًا عميقًا بشأن ما قاله الإيرانيون فعليًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية في البداية".

كما حذرت رايس (63 عاما) ، التي تشغل حاليا عدة مناصب في جامعة ستانفورد ، المسؤولين في إدارة ترامب من أن يكونوا حذرين من المشاكل التي قد تنشأ خلال المفاوضات مع كوريا الشمالية حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

لست نادمة على مهاجة العراق 

رايس ، التي كانت جزءاً من فريق الأمن القومي الذي رد على الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001 ، وأيدت لاحقاً الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 ، قالت إنها لم تندم على قرار مهاجمة دولة في الشرق الأوسط (العراق) ، والإطاحة بها.

وقالت "الشيء الذي كنت سأفعله بشكل مختلف هو كيف أعيد بناء العراق"، أتمنى لو أننا لم نغادر في عام 2011"، بحسب تعبيرها.

وقالت إنها لا تعتزم العودة إلى الحكومة ولن ترشح نفسها لمنصبها ، على الرغم من أنها كثيراً ما تُذكر كمرشحة رئاسية أو مرشحة لمنصب نائب الرئيس.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة