ملخص - حديث البحرين : سياسة الابعاد والترحيل القسري في البحرين

الخميس ٠٣ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٣٩ بتوقيت غرينتش

سياسة الابعاد والترحيل القسري في البحرين باتت منهجية رسمية، وتشكل جزءا من مخطط خطير يستهدف السكان الاصليين في البلاد كما تقول المعارضة، والترحيل والابعاد لا يمكن ان يتما الا بأوامر عليا ،خصوصا ان المرحل او المبعد تسقط جنسيته ، مما يعني ابعاده عن عائلته واقتلاعه من وطنه وارضه، والترحيل القسري للمواطن البحريني يعتبر جريمة وتقويض للحقوق الاساسية، واصرار من السلطات على مخالفة القانون الدولي وشرعة الامم المتحدة لحقوق الانسان والدستور كما تقول منظمات حقوقية .

فالاستهداف الرسمي المستمر لحق الحياة بمعناه الرمزي في مملكة البحرين والاصرار عليه اليوم حيث يصل الامر الى المواطنين وسابقا كانت رموز المعارضة البارزة الاساسية فيها .

 وبين الناشط السياسي علي الفايز، انه بحسب تقارير حقوقية ورصد المعارضة فانه اليوم يوجد اكثر من 600  مواطن قد تم نزع جنسياتهم عنهم، والعشرات اما تم ترحيلهم او هم تحت ضغط الترحيل، وهذه السياسة التي بدأت من ترحيل الشيخ حسيني نجاتي، ولن تنتهي بالدفعة الاخيرة وهم عائلة واحدة تهدف الى ضرب هذه البيئة، التي تطالب بحقوقها وهناك جزء كبير من ابناء الشعب البحريني يطالبون بحقوقهم المدنية والسياسية.

 وأكد الفايز أن سياسة اسقاط الجنسية والابعاد هي في الحقيقة إعدام معنوي فالنظام البحريني  لا يهتم  بالاعدامات الجسدية لمواطني الشعب البحريني بل يسعى للتخفيف من الضغوط يالابتعاد عن الاعدامات الجسدية والاهتمام  بالاعدامات المعنوية التي يعتقد انها تحقق نفس الغرض حيث يقوم بتفكيك ابناء شعب البحرين التي تمثل الغالبية او على الاقل ان تتراجع تحت ضغط التهديد باسقاط الجنسية او الترحيل ،ولذلك لي لهذه السياسة من فائدة  لانها تؤكد مايطالب به ابناء الشعب البحرين منذ 130 سنة والى يومنا ، ولهذا نعتقد ان الدرس واضح ولا بد من التغيير وعودة السلطات البحرينية  الى ابناء الشعب حتى ينعم ابناء شعب البحرين بنظام عادل وتحت سلطة القانون .

وفي هذا الجانب اوضح  الشيخ عبد الله الصالح  انه منذ مجيء نظام آل خليفة الى الحكم ، فان سياسة الابعاد والتهجير تتغير اهدافها من فترة لاخرى، وتجتمع الاهداف لتغيير نمط الحياة داخل البحرين وحتى لعروبة البحرين وانتمائها الى الامة العربية،  فهناك استهداف لتلك التهجيرات حيث لا يستثنى بذلك لا ابناء الطائفة السنة ولا ابناء الطائفة الشيعية ولا غيرهم بل يراد ان يحل شعب جديد محل الشعب الاصيل، وخلق وجه جديد للبحرين في العالم .

وشدد الصالح على انه يجب التركيز على موضوع  تدخل المحور الامبريالي الاسرائيلي بامور البحرين ليس فقط التطبيع مع الكيان و التحالف مع الكيان ضد ابناء الامة العربية والاسلامية ومصالحها، وان جميع من تم ترحيلهم كان الهدف من ذلك الترحيل والابعاد هو  الاخلال بالامن، فعن اي امن يتحدث النظام البحريني  وامن البحرين هم ال خليفة ومرتزقتهم وليس احد غيرهم،  وبالتالي فان هذه التهم الموجهة تتجمع باشكال مختلفة بأشخاص متعددة والهدف الاساسي هو ابعاد البحرين عن محيطها العربي والاسلامي ونقلها الى كيان الاحتلال العالمي في المنطقة .

 

ضيوف الحلقة :

علي الفايز : رئيس المكتب السياسي لتكتل المعارضة البحرينية  في لندن

 الشيخ عبد الله الصالح  :نائب امين عام للجمعية العمل الاسلامي في البحرين من مدينة قم المقدسة

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3534431

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة