الخارجية الفلسطينية: تزوير إسرائيلي فاضح لحقائق الصراع 

الخارجية الفلسطينية: تزوير إسرائيلي فاضح لحقائق الصراع 
الخميس ٠٣ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٢٥ بتوقيت غرينتش

قالت الخارجية التابعة للسلطة الفلسطينية في بيان، الخميس، إن مزاعم إسرائيل باكتشاف حفريات أثرية في الخليل على أنها إثبات لقصة وردت بالتوراة، استخفاف بالرأي العام وبعقول المسؤولين والقادة الدوليين.

العالم - فلسطين

وأضافت الخارجية أن ذلك يعكس بوضوح عقلية الاحتلال والاستيطان والمشروع الاستعماري التوسعي لدى المسؤولين الإسرائيليين.

وأكدت الوزارة في بيانها أن تل أبيب لا تعمل فقط من أجل تغيير وطمس حقائق الواقع والصراع، إنما يلفقون التاريخ ويعيدون صياغته انسجاما مع رواية الجشع الاستعماري التوسعي.

واعتبرت أن أقوال "كبير المزورين" من خبراء الآثار الإسرائيليين أبراهام فاوست أكبر دليل على ذلك، وتطرقت إلى ما نقله الموقع الإخباري البريطاني "إكسبرس"، على لسان خبراء آثار إسرائيليين ادعاءاتهم حول حفريات الاحتلال، في جبل "تل عطون" كما يسمونه، الواقع في الخليل، مدعين أنهم وجدوا آثار بيت يعود حسب اعتقادهم للقرن العاشر قبل ميلاد المسيح، وقاموا بالترويج له.

وأكدت الوزارة أنه لا يوجد لدى خبراء الآثار الإسرائيليين أي دليل مادي ملموس على أن هذا البيت المزعوم يعود للملك داوود، متسائلة: "ما الذي دفعهم للادعاء بأنه للملك داوود؟ كيف يستطيع المزورون الإسرائيليون تحويل بيت قديم من أربع غرف إلى قصر، ويدعون أنه يمثل مرحلة انتقالية، وأنه يعود للملك داوود؟".

5 - 102

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة