الدفاع الروسية: واشنطن تمنع المساعدات الإنسانية

الدفاع الروسية: واشنطن تمنع المساعدات الإنسانية
الجمعة ٠٤ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٠٦ بتوقيت غرينتش

أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، أن القيادة الأمريكية ترفض ضمان أمن القوافل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى التنف في سوريا، وتطالب بتسليم المساعدات للمسلحين.

العالم - اوروبا

وقال كوناشينكوف للصحفيين: "القيادة الإقليمية للجيش الأمريكي رفضت ضمان أمن القوافل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى التنف، وتصر على تسليم جميع المنتجات والمياه والمساعدات الأولية لمجموعات المسلحين الموالين للولايات المتحدة".

كما أشار المتحدث باسم الوزارة إلى أن واشنطن تمنع إدخال المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان حيث 50 ألف سوري بأمس الحاجة لها.

وقال كوناشينكوف: "بغض النظر عن التصريحات التي تبعث على الأمل، يواصل ممثلو الولايات المتحدة منع وصول أي مساعدات إنسانية إلى مخيم الركبان".

كما أكد اللواء أن المساعدات الدولية" لسوريا للمناطق الخاضعة للإرهابيين أكثر بـ34 مرة من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية.

وقال: "أود الإشارة بشكل خاص الى أن المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية يعيش فيها حوالي 90 بالمئة من سكان سوريا، وما يسمى بالمساعدات الدولية يصل إلى المناطق الخاضعة للمعارضة المسلحة بكميات أكبر بـ 34 مرة مما تصل إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة".

وكان رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، الفريق سيرغي كورالينكو، قد أعلن نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2017، أن مخيما كبيرا للاجئين "الركبان" يقع في منطقة آمنة بالقرب من القاعدة الأمريكية في التنف، أي أنه تقريبا في الصحراء.

ووفقا للتقييمات، يتواجد هناك الآن أكثر من 60 ألف امرأه وطفل من الرقة ودير الزور، ولا يسمح الأمريكيون بوصول قوافل المساعدات الإنسانية إليهم من الحكومة السورية، ولا من الأردن أو من الولايات المتحدة الأمريكية، ومن المنظمات الدولية.

ويقع مخيم الركبان على الشريط الحدودي بين الأردن وسوريا في أكثر المناطق الصحراوية قساوة بالنسبة للاجئين السوريين.

206

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة