مفاجئة: علوش سرق 47 مليون دولار وهذه قائمة كاملة بأملاكه

مفاجئة: علوش سرق 47 مليون دولار وهذه قائمة كاملة بأملاكه
الأحد ٠٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٠٩ بتوقيت غرينتش

بدأت حقائق جديدة – غير صادمة – تتكشف عن (جيش الإسلام) أحد أبرز التنظيمات الإرهابية في تاريخ الأزمة السورية خاصة بعد خروج عناصر التنظيم من مدينة دوما بالغوطة الشرقية إلى مدينة جرابلس في الشمال السوري ليكون ملجأً مؤقتاً له لتكشف قادمات الأيام المصير النهائي الذي ينتظر آلاف الشبان الذين تم خداعهم تارةً بالدين وتارةً بالحرية الكاذبة.

العالم - سوريا

يقول الأعداء التقليديون لـ(جيش الإسلام) بأن هذا الفصيل استجلب داعمين له خاصة من السعودية وتركيا حيث تم تقديم مئات ملايين الدولارات تناوب على سرقتها "زهران علوش" ومن بعده "أبو همام البويضاني" وبعض قيادات الصف الأول لهذا التنظيم وهذا الذي دعّم الخلاف مع (فيلق الرحمن) الذي كان يطالب بحصصه في الغوطة الشرقية، ووصلت الأمور في بعض المراحل الزمنية إلى حروب طاحنة بين الفصيلين كان العامل الرئيسي لها هو الأموال المسروقة لدول مجلس التعاون.

وكان آخر ملف تم فتحه من قبل (جيش الإسلام) نفسه هو طرد "محمد علوش" من التنظيم وإقالته مما يسمى (المكتب السياسي) بعد معلومات عن قيام الأخير بسرقة مبلغ قدره 47 مليون دولار وإخفائها عن قيادة التنظيم الإرهابي التي طالبته بإعادتها، إلا أن الأخير لم يعلق حتى الآن حول هذه التهمه على موقعه. التسريبات حسب مصادر دمشق الآن تقول بأن "علوش" وخلال السنوات الماضية دأب على سرقة الأموال وشراء عقارات في تركيا وفي السعودية تم توزيعها على النحو التالي:

مطعم إيوان في إسطنبول جانب محطة يوسف باشا.

مطعم ربوع الشام في الرياض ويديره أبو عبد الكريم السطلة.

مطعم عرفة بالرياض ويديره أبو خالد الحجي.

مطعم الناطج وله أربعة أفرع في السعودية ويديرها بلال عيون.

تجارة الآثار وإقامة مزادات سرية لبيع الآثار في إسطنبول وقد فضح هذا الأمر المتحدث باسم (فيلق الرحمن) قبل أسابيع.

مغسلة وورشة لإصلاح السيارات في إسطنبول في منطقة أسنيورت.

تجارة المواد الغذائية والطبية من تركيا إلى الشمال السوري لصالح مؤسسة (هيئة شام) التي يديرها مازن خلبوص عديل "زهران علوش".

ثلاث محلات لبيع الأقمشة يديرها بلال عيون بالسعودية.

معمل ومعرض موبيليا لبيع غرف المنامة وغرف الضيوف وغرف الطعام يدير معمل الموبيليا أبو حسن الصيداوي وأبو عبد الرحمن الصيداوي.

مصنع لتجميع الأدوات الكهربائية في السودان.

مكتب طيبة للحوالات المالية بالسعودية بإدارة أبو محمد الحسيني الأخ الأصغر لأبي محمد الحسيني الملقب بالزيبق نائب قائد (جيش الاسلام) "أبو همام البويضاني".

تكليف أبي ياسر خلبوص من قبل "محمد علوش" لشراء عقارات في إسطنبول.

مكتب للبورصة في مبنى مول اوف إسطنبول.

شركة المتحدة لصرافة وتحويل الأموال مقرها السابق في الغوطة الشرقية بشارع قوتلي في دوما بإدارة نعيم الخنفور وهو مدير المكتب الاقتصادي لـ(جيش الإسلام).

شراء بيت في منطقة ارتاكوي في اسطنبول.

هذه الأملاك وغيرها التي حصل عليها "محمد علوش" وغيره هي نتاج المتاجرة بدماء الشعب السوري في المحافل الدولية، حيث استطاع "علوش" وغيره من جمع مليارات الدولارات من دول الخليج الفارسي وتركيا وأوروبا لتذهب إلى أملاك خاصة لقيادات التنظيمات الإرهابية، ويخرجوا على الشاشات خادعين الشباب بالقتال ضد الدولة، في حين أن حساباتهم في البنوك تزداد طرداً مع كل قطرة دم تسفك في سوريا.

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة