انتهاء التصويت في أول انتخابات بلدية حرة في تونس

انتهاء التصويت في أول انتخابات بلدية حرة في تونس
الأحد ٠٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٣٦ بتوقيت غرينتش

أدلى التونسيون اليوم الأحد بأصواتهم في أول انتخابات بلدية حرة في خطوة أخرى لترسيخ الانتقال الديمقراطي الصعب الذي تشوبه خيبة الأمل من نقص الوظائف والفرص الاقتصادية.

العالم - تونس

والانتخابات البلدية أيضا فرصة حقيقية لتثبيت حكم محلي فعلي والتوجه للامركزية في تونس بعد عقود من سيطرة الحكومة المركزية على سلطة القرار وتهميش المناطق الداخلية.وأغلقت مراكز الاقتراع في الساعة السادسة بعد الظهر. 

وكان التصويت بدأ في حدود الساعة الثامنة صباحا في أول انتخابات بلدية بعد ثورة يناير كانون الثاني 2011 .

ويختار الناخبون المسجلون وعددهم 5.3 مليون ناخب في هذه الانتخابات، ممثليهم في 350 دائرة بلدية بمختلف جهات البلاد وهي خطوة هامة لإرساء تجربة الحكم المحلي ونظام اللامركزية الذي نصّ عليه الباب السابع من الدستور.

ووفقا للهيئة العليا المستقلة للانتخابات يتنافس أكثر من 57 ألف مرشح كثيرون منهم من النساء والشباب.

ويتوقع أن يحصد حزب النهضة الإسلامي ومنافسه العلماني نداء تونس غالبية المقاعد في الانتخابات البلدية بينما تسعى أحزاب المعارضة إلى تعزيز حضورها واقتناص مكاسب هامة في هذه الانتخابات.

كما تسعى قوائم مستقلة عديدة يترأسها شبان إلى خلق المفاجأة.

وفي ظل عزوف شبابي واضح عن الانتخابات بسبب خيبة الأمل مع تفشي البطالة وخصوصا في صفوف الشباب، دعا الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي التونسيين يوم الجمعة للتوجه لصناديق الاقتراع لاختيار مرشحيهم.

وقال "هذا الأحد لن يكون كالمعتاد، لأول مرة الشعب التونسي مدعو للمشاركة في الانتخابات البلدية.. على الشعب التونسي التجند للتصويت... الدستور منح التونسيين حق تقرير المصير وهذه مناسبة لنختار من نريد".

وحتى الساعة الثالثة بلغت نسبة التصويت نحو 21 بالمئة.
وقال محمد علي العبادي بعد خروجه من مكتب الاقتراع بمنطقة لافيات في العاصمة تونس "أعطيت صوتي لمن أراه قادرا على التغيير: تغيير المحيط وتغيير البنية التحتية المهترئة وتحسين الوضع البيئي في جهتنا... اليوم سيصبح لدينا فعلا حكم محلي في تونس".

وأضاف" كنت أنوي مقاطعة الانتخابات البلدية ولكني تراجعت في آخر لحظة...كيف أقاطع ونحن في تونس من الدول القليلة في العالم العربي نتمتع بفرصة حقيقية في ممارسة حقنا بحرية وديمقراطية".

وأشارت تقارير الى حدوث مواجهات بين قوائم حزبية في عدة مناطق.

وقررت الهيئة المستقلة للانتخابات تأجيل الانتخابات في ثماني مراكز انتخابية بمدينة المظيلة جنوبي البلاد بعد خطأ في ورقة
التصويت أثار احتجاج رؤساء قوائم انتخابية.

وأشارت أحزاب الى حدوث انتهاكات في عدة مناطق من بينها محاولة التأثير على الناخبين وتوزيع أموال.

وأقر عضو هيئة الانتخابات عادل البيرنصي بحدوث بعض الانتهاكات ولكنه قال إنها انتهاكات غير كبيرة ولا تأثير لها على سير ونتيجة الانتخابات.

ومن المتوقع إعلان النتائج في اليومين المقبلين على أقصى تقدير.

ويتابع مراقبون من الاتحاد الاوروبي سير الانتخابات.

5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة