مصر تعلن فشل اجتماع جديد بشأن "سد النهضة"

مصر تعلن فشل اجتماع جديد بشأن
الإثنين ٠٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٠٢ بتوقيت غرينتش

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الإثنين، إن اجتماعًا فنيًا عُقد قبل يومين في أديس أبابا، وضم وزراء الري وخبراء من مصر وإثيوبيا والسودان، فشل في كسر الجمود، الذي يعتري المفاوضات المتعلقة بأزمة سد النهضة الإثيوبي.

العالم - مصر

وهناك خلافات بين مصر وإثيوبيا حول بناء سد النهضة الذي تقول أديس أبابا إنه يهدف إلى توليد الكهرباء ويتكلف أربعة مليارات دولار وتخشى مصر أن يقلّص حصتها من مياه النيل.

وأضاف شكري، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوغندي سام كوتيسا في القاهرة اليوم الإثنين: “فيما يتعلق بالجولة الأخيرة للجنة الفنية التي عقدت في أديس بابا.. تحدثت مع وزير الري الذي شارك في هذا الاجتماع وما وصل لي بأنه لم يتم تجاوز التعثر الذي ينتاب هذا المسار على مدى ما يزيد عن سنة تقريبًا”.

وتابع أن إثيوبيا والسودان ما زالا يتحفظان على التقرير المبدئي الذي أعدّه المكتب الاستشاري المتعاقد معه لإجراء الدراسات الفنية الخاصة بآثار سد النهضة.

وتأمل إثيوبيا أن يجعلها السد منتجًا هائلًا للكهرباء التي تحتاج إليها هذه المنطقة من أفريقيا بشدة وتنفي أنه سيضر بحصة مصر من المياه.

وتوتّرت العلاقات بين مصر والسودان عندما أيدت الخرطوم بناء السد نظرًا لاحتياجها للكهرباء.

وقال شكري: “هناك دائمًا من قبل مصر استعداد ورغبة، وكان هناك طرح لعدد من الأطروحات التي قد تؤدسي إلى كسر هذا الجمود… الموضوع علمي، موضوع غير قابل للتأويل السياسي ويجب الاعتماد على العلم والقبول بما يتم استخلاصه بوسائل علمية موضوعية بعيدًا عن التحيز”.

وكان شكري قد طالب في أواخر الشهر الماضي بالإسراع بمفاوضات سد النهضة بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على توقيع الدول الثلاث على إعلان المبادئ الخاص باستخدام مياه النيل الأزرق الذي يقام عليه السد.

ونص الإعلان الذي وقع في مارس/آذار 2015 على ألا تعمل أي من الدول الثلاث على إلحاق ضرر كبير بإحداها أو اثنتين منها وأن تخفف هذا الضرر أو تنهيه إذا وقع بالفعل.

وذكر شكري الشهر الماضي أيضًا أنه من المقرر أن تعقد الدول الثلاث اجتماعًا في 15 مايو/أيار يضم وزراء الخارجية ووزراء الموارد المائية والري ورؤساء أجهزة المخابرات.

وفشل اجتماع مماثل عقد في الخرطوم في السادس من أبريل/نيسان في الوصول إلى اتفاق حول الدراسات الفنية الخاصة بالسد والآثار المترتبة على إقامته.

213-114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة