رئیس السلطة القضائیة..

انسحاب اميركا من "النووي" لن یسبب أية مشكلة لايران

 انسحاب اميركا من
الإثنين ٠٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٨:٣٢ بتوقيت غرينتش

قال رئیس السلطة القضائیة آیة الله صادق آملي لاریجاني ان انسحاب الاميركيان من الاتفاق النووي لا یشكل على ارض الواقع اية مشكلة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

العالم - ايران

وأوضح آیة الله آملي لاریجاني خلال اجتماعه أمس الاثنین مع كبار المسؤولین في جهاز القضاء، ان اهم ما تعهدت به اميركا في اطار هذا الاتفاق یكمن في رفع الحظر عن ایران؛ لكنها لیست فقط لم تقدم على اي خطوة في هذا الاتجاه وانما مارست الحظر بشتى الذرائع ضد البلاد.

ولفت الى ان جانبا من مآرب الساسة الاميركان عبر التهدید بالانسحاب من الاتفاق النووي بات واضحا للشعب الایراني ومسؤولي البلاد؛ مؤكدا ان الاميركان ومنذ توقیعهم على الاتفاق النووي لم ینفذوا ایّا من المسؤولیات التي تعهدوا بها في اطار هذا الاتفاق.

وقال رئیس السلطة القضائیة ان الجمهوریة الاسلامیة ستواصل دعاویها ضد الحكومة الاميركية لكونها وقعت على اتفاق یقضي البدء في تنفیذه الالتزام بمفاد هذه الوثیقة وبما یشمل رفع الحظر عن ایران، لكنها لم تقم بذلك.

ونوه آیة الله املي لاریجاني الى ان اميركا تحاول الترویج بان 'انسحابها من الاتفاق النووي سیعرض ایران الى مشاكل كبیرة وخاصة على الصعید الاقتصادي'؛ مصرحا ان الجمهوریة الاسلامیة قائمة على طاقاتها الذاتیة ولا ترتكز مسیرة التقدم فیها على اداعاءات اميركا وحلفائها في الانفتاح ابدا.

وفي جانب اخر من تصریحاته یوم أمس الاثنين، تطرق آیة الله املي لاریجاني الى الحكم الصادر عن القضاء الاميركي حول 'ادانة ایران بدفع الغرامة على خلفیة هجمات 11 ایلول 2001'؛ واصفا هذا الاجراء بأنه یصب في سیاق السیاسات الشریرة ومسرحیة اميركية مثیرة للسخریة ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

واردف قائلا ان الرأي العام العالمي یعلم جیدا، كما ان المواطنین الاميركان یعلمون بان من یقف وراء الستار في احداث الحادي عشر من ایلول هما القاعدة والسعودیة.

وفي الختام دعا رئیس السلطة القضائیة الى تعزیز الوحدة والانسجام الوطني في البلاد لمواجهة الجشع والتهدیدات الاميركية الساذجة.

2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة