/news/3548191/نواب-إيرانيون--انسحاب-ترامب-من-الاتفاق-النووي-وصمة-عار-على-حكام-واشنطن|/news/3548191

نواب إيرانيون: انسحاب ترامب من الاتفاق النووي وصمة عار على حكام واشنطن

نواب إيرانيون: انسحاب ترامب من الاتفاق النووي وصمة عار على حكام واشنطن
الأربعاء ٠٩ مايو ٢٠١٨ - ٠٣:١٦ بتوقيت غرينتش

أصدرت كتلة الأمل في البرلمان الايراني، بيانا أكدت فيه ان اجراء ترامب الأحادي في الانسحاب من الاتفاق النووي يشكل وصمة عار على جبين حكام الولايات المتحدة الاميركية.

العالم - ايران

وردا على القرار الذي اتخذه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي، أصدرت كتلة الأمل بيانا ذكرت فيه، الاجراء الاحادي للرئيبس الاميركي في اعلان الانسحاب من الاتفاق النووي، كشف عن تصرفاته غير المتزنة، ويعتبر وصمة عار على إدارة الولايات المتحدة وخاصة الجمهوريين، باعتبارهم حزب ناقض للعهود وغير جدير بالثقة، في حين ان التصرف المنطقي والعقلاني للشعب والحكومة في الجمهورية الاسلامية الايرانية يجسد الهوية الثقافية والتاريخية والاهتمام بالحوار، ويشكل خاتمة للشعارات المزعومة بالتخويف من ايران.

وأدانت كتلة الامل بمجلس الشورى الاسلامي بشدة، هذا التصرف غير المنطقي من قبل ترامب، وأعربت عن الشكر والتقدير للجهود الصادقة التي بذلها مسؤولو الجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة الفريق المفاوض في الشأن النووي، والذي دافع بتوجيه من سماحة قائد الثورة عن مصالح الشعب الايراني وحقوقه.

وأضاف البيان: ان الاجراء اللاعقلاني لترامب، هو وصمة عار على حكام الولايات المتحدة ومؤشر على نزعتهم الاستكبارية، وإن نار هذه التصرفات فيما اذا لم تتم السيطرة عليها من قبل المجتمع الدولي والمفكرين والرأي العام الاميركي، من شأنها ان تطال الشعوب والحكومات الاخرى.

وأكد البيان ان نقض العهد من قبل الإدارة الاميركية الشمولية، يعتبر اولا إهانة لسائر الشركاء الاوروبيين وكذلك الصين وروسيا، وعدم اكتراث بتوقيعهم على الاتفاق، وإذا لم تقاوم سائر الدول، فإنها ستعرض استقلالها للخطر.

وأوضحت كتلة الامل في بيانها، أن الاتفاق هو تفاهم دولي صادق عليه مجلس الامن الدولي، وطلبت من الحكومة الايرانية وخاصة وزير الخارجية، المبادرة لصيانة حقوق الشعب الايراني وإحباط محاولات المغرضين الصهاينة من خلال التعامل مع سائر الاطراف في الاتفاق النووي واعتماد الدبلوماسية الفاعلة.

ودعا البيان جميع المسؤولين والنخب والتيارات السياسية المختلفة وأفراد الشعب، الى التمسك بالوحدة والانسجام الوطني، والعمل من خلال الحوار الوطني على دفع شر الاعداء وضمان حقوق الشعب في مختلف الميادين الداخلية والدولية.

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة