البرلمان الرابع: التنافس الانتخابي في اهواز وكردستان العراق

الجمعة ١١ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٢١ بتوقيت غرينتش

شهدت مدينة اهواز في محافظة خوزستان جنوب ايران، اقبالاً كبيراً للجالية العراقية المقيمة، لتحديد ملامح المرحلة المقبلة، تجمع مختلف الفرقاء آملين بعودة البلاد الى مكانته الاصلية، وبتغيير افضل بعد ان طويت صفحة داعش الارهابية والفساد.

وصرح مواطنون لمراسل العالم، انهم سعوا الى انتخاب الاصلح خدمة للوطن واعماره وتعيين مستقبل البلد.

وفي الداخل العراقي، اكد عضو مجلس محافظة كركوك نجاة حسين في حوار خاص مع قناة العالم: ان هناك تنافساً قوياً بين المكون الكردي والعربي للحصول على اكبر عدد من مقاعد البرلمان العراقي، مشيراً الى ان الاكراد خسروا الكثير بعد الاستفتاء الفاشل الذي اجري في كردستان العراق.

وتوقع حسين، حصول الكرد والعرب على عدد من مقاعد البرلمان بالتساوي والذي من شأنه يؤدي الى ادارة مشتركة حقيقية في مدينة كركوك.

اما في منطقة كردستان العراق، فقد اكد النائب عن كتلة الاتحاد الاسلامي جمال احمد لقناة العالم. ان حظوظ الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني في الانتخابات ستكون اقل من سابقاتها، ومن المحتمل ان يخسر الحزبين بعض المقاعد خاصة في المناطق المتنازع عليها، بسبب سياساتهما الاخيرة.

وقال احمد: ان الناخب الكردي يشعر باليأس من حكومة كردستان، وهذه تحولت الى حالة تمرد ومن ثم عزوفه عن المشاركة الانتخابية، مشدداً على ان المسؤول الاول عن هذا الوضع هو الحزبين الرئيسيين، بسبب عدم قدرة حكومة كردستان على تلبية حاجات المواطنين، واوضح ان الاحزاب المعارضة هي التي تروج بضرورة المشاركة الفعالة بالاقتراع، وتجلب انتباهه بان عدم المشاركة في الاقتراع، يعني فتح المجال امام الحزبين الرئيسين (الديمقراطي والاتحاد الوطني) على الاستمرار بنهجمها السابق.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة