افتتاح المؤتمر الاستثنائي السابع لحركة مجتمع السلم+فيديو

الجمعة ١١ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٤٧ بتوقيت غرينتش

انطلقت في الجزائر فعاليات المؤتمر الاستثنائي السابع لحركة مجتمع السلم اكبر الأحزاب الإسلامية المعارضة وسط احتدام الصراع بين تيارين، الأول يدفع بالحركة إلى البقاء بصف المعارضة والثاني يفضل القيام بمراجعات تفضي إلى عودة الحركة إلى الموالاة. وسيتم خلال أعمال المؤتمر الذي يعقد ثلاثة أيام انتخاب رئيس جديد للحركة.

العالم - الجزائر 

عشية إفتتاح المؤتمر الإستثنائي السابع ،لحركة مجتمع السلم . أمور القيادة لم تحسم ولا إستراتيجية وتموضع الحركة على الساحة السياسية الجزائرية .

السائد في أروقة المؤتمر ، قطبية ثنائية ،شكل إحداها رئيس الحركة الحالي عبدالرزاق مقري ، الداعي إلى خيار فك الإرتباط مع السلطة والتموقع في المعارضة .

في حين الطرف الثاني من المعادلة مشكل من الثنائي ،رئيس الحركة السابق أبوجرة سلطاني ، ونائب رئيس الحركة الحالي  عبدالمجيد مناصرة . طرف يدعو للمشاركة السياسية في الحكومة والعودة بالحركة إلى سابق عهدها قبل خمس سنوات.

وقال القيادي في حركة مجتمع السلم السيد نعمان لعور ان هناك من يعتقد ان تقوية الحركة يقتضي ان يكون متواجد في السلطة وهناك من يعتقد ان تقوية الحركة يجب ان يكون في المعارضة موضحا ان هذا باب للاجتهاد وهو أمر طبيعي.

مشهد صراع ورثة الشيخ نعمان تقره صور الإلتحاق بمقر المؤتمر وتؤكده التصريحات الديبلوماسية للفاعلين الأساسيين والطامحين للقيادة.

واشار نائب رئيس حركة مجتمع السلم عبد المجيد مناصرة الى انه مهما كانت الخلاف فان الحركة ستبقى واحدة موضحا انه رغم الاختلاف في المواقف والسياسات فإن ذلك لن يفسد المؤتمر

بدوره عبر الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم  أبوجرة سلطاني عن امانيه في ان يكون المؤتمر  ديمقراطي وشفاف وان يصلح الاوضاع في البلاد.

أما رئيس الحركة الحالي عبدالرزاق مقري ،بدا أكثر ثقة بالفوز من خلال تصريحاته المقتضبة.

أو من خلال تعمد دخوله وحيدا ومتأخرا عن الكل .ليعطي مشهدا للمبايعة المباشرة ، حتى قبل بداية المؤتمر.

للعلم فإن إنتخاب رئيس الحركة سيكون في اليوم الثالث والأخير من المؤتمرمن طرف مجلس الشورى الوطني للحركة.

QAT-2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة