دراسة: التحذيرات الصحية على المشروبات السكرية فعالة للحد منها

دراسة: التحذيرات الصحية على المشروبات السكرية فعالة للحد منها
الإثنين ٢٨ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٥٠ بتوقيت غرينتش

توصلت دراسة حديثة إلى أن الصور الجرافيكية للأسنان المدمرة والتحذيرات الصحية على المشروبات السكرية ساعدت الشباب في اختيار خيارات صحية.

العالم-منوعات

وقال تقرير نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية وترجمته "عربي21"، أن البحث وجد بأن الملصقات المشابهة لتلك الموجودة على منتجات التبغ، بما في ذلك التحذيرات الصحية حول مرض السكري والبدانة ومشاكل الأسنان، بالإضافة إلى المعلومات الغذائية التي جعلت الشباب يمتنعون عن المشروبات المحلاة بالسكر.

وقالت البروفيسورة "آنا بيترز" مؤلفة رئيسية من جامعة ديكين في أستراليا، "إن الدراسة تقدم حالة "مقنعة" للتحذيرات على المشروبات، والمنتجات السكرية الأخرى، التي سيتم تنفيذها على مستوى العالم".

واشار التقرير إلى أنه تم مؤخرا إدخال ضريبة السكر على المشروبات الغازية في المملكة المتحدة، ولكن هناك دعوات متزايدة لمزيد من الإجراءات لمعالجة أزمة السمنة.

واضافت "آنا بيترز": "السؤال الآن هو عن نوع التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه التحذيرات على وباء السمنة".

وتابعت موضحة: "في حين لا يوجد أي إجراء من شأنه عكس أزمة السمنة؛ نظرا إلى أن أكبر مصدر للسكريات المضافة في نظامنا الغذائي يأتي من المشروبات المحلاة بالسكر، هناك حالة مقنعة لوضع التحذيرات على علب المشروبات السكرية في جميع أنحاء العالم ".

ودرس البحث ردود فعل حوالي 1000 أسترالي تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما، تم تقسيمهم إلى خمس مجموعات وطلب منهم الاختيار من بين مجموعة مختارة من 15 مشروبا، بما في ذلك الخيارات المحلاة وغير المحلاة.

وقد كانت المشروبات السكرية إما لم يتم وضع ملصق عليها، أو وضع واحد من أربعة ملصقات: تحذيرات جرافيكية تظهر صورة أسنان متدمرة، تحذير نصي، معلومات حول عدد ملاعق السكر المضاف، أو تصنيف صحي.

ووجد البحث أن المشاركين بنسبة 36 في المائة، كانوا أقل ميلا لشراء المشروبات السكرية التي اشتملت على تحذيرات مصورة، مقارنة بتلك التي ليس عليها ملصق، واحتمال بنسبة 1 في المائة أقل ميلا لشراء تلك التي تحتوي معلومات عن السكر على العبوة.

وقام مشاركون بنسبة 20 في المائة باختيار بدائل أكثر صحية، عندما تم وضع تصنيفات Health Starعلى جميع المشروبات مقارنة بالمجموعة التي لم يتم وضع ملصقات عليها.

ويطبق هذا النظام حاليا على المنتجات الغذائية في أستراليا ونيوزيلندا.

ولفت آنا إلى أن "جميع أنواع الملصقات المختلفة لديها القدرة على الحد من الاختيار المقصود للمشروبات السكرية بين البالغين الشباب".

وتابعت: "ويبدو لي، في سلسلة الحلول التي يتعين علينا القيام بها للحد من استهلاك المشروبات السكرية، من المرجح أن تكون هذه آلية مفيدة واحدة".

وتم خلال الدراسة الكتابة في التحذيرات سواء على الصور او النصوص: "تحذير: "شرب المشروبات المضاف إليها السكر يزيد من السمنة، ويسبب داء السكري من النوع الثاني وتؤدي إلى تسوس الأسنان".

من جهته قال "جافين بارتينجتون"، المدير العام في الجمعية البريطانية للمشروبات الغازية: "آمل أن تكون جهود المملكة المتحدة في صناعة المشروبات للحد من السكر "مثالا يحتذى به" للأسواق الأخرى".

مضيفا: "تشير التجربة في المملكة المتحدة إلى أن محور العمل يتناول إعادة التشكيل المنتج وتحديد حجمه، ولفت الإعلانات إلى المنتجات ذات السعرات الحرارية المنخفضة أو المعدومة - وهو ذو تأثير كبير في تغيير سلوك المستهلك".

وختم حديثه بالقول: "في الواقع ، انخفضت نسبة تناول السكر من المشروبات الغازية في المملكة المتحدة بنسبة 19% تقريبا منذ عام 2013، أي أكثر بخمس مرات مقارنة بالفئات الأخرى، وفقا لأحدث بيانات الصحة العامة في إنجلترا".

يُذكر أن بريطانيا بدأت بوضع صور على علب السجائر، تظهر تضرر الرئتين والقلب بشكل سيئ عام 2008، وأظهر بحث أُجري عام 2015، أن هذه الصور حدت من تدخين الشباب أكثر من التحذيرات الصحية النصية.

وأفاد البحث آنذاك بأن المدخنين الذين شاهدوا هذه الصور لأربعة أسابيع، شعروا بسوء أكثر من الذين حصلوا على علب سجائر عليها كلام نصي فقط، حيث جعلتهم يفكرون بهذه العادة وخطورتها وإمكانية توقفهم عنها.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة