الاتحاد الاوروبي يتبنى عقوبات جديدة على فنزويلا

الاتحاد الاوروبي يتبنى عقوبات جديدة على فنزويلا
الإثنين ٢٨ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٠٤ بتوقيت غرينتش

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين على تبني عقوبات جديدة "بشكل سريع" بحق المسؤولين الفنزويليين الذين شاركوا في عملية إعادة انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو التي اعتبروا أنها "تفتقد إلى المصداقية".

العالم-الامريكيتان

وأقر وزراء دول الاتحاد الأوروبي الـ28 في اجتماع في بروكسل ضرورة بدء العمل ليتم فرض العقوبات رسميا في حزيران/يونيو.

ويأتي التحرك بعدما أفاد الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل أنه سينظر في اتخاذ اجراءات جديدة لان الانتخابات فشلت في الالتزام بـ"الحد الأدنى من المعايير الدولية" وبسبب تسجيل "مخالفات عديدة" خلال الاقتراع، على حد تعبيره.

وقال الوزراء في اتفاقهم الرسمي إن "الاتحاد الأوروبي سيتحرك بشكل سريع وفقا للاجراءات المعتمدة بهدف فرض مزيد من الاجراءات المحددة الاهداف والتقييدية التي يمكن العودة عنها والتي لا تضر سكان فنزويلا الذي يرغب الاتحاد الأوروبي برفع المعاناة عنهم".

وأضافوا أن "الانتخابات ونتائجها افتقدت إلى المصداقية فيما لم تتضمن العملية الضمانات الضرورية من أجل اجراء انتخابات شاملة لجميع الأطراف وديموقراطية"، وفقا للاتفاق.

ويتوقع أن يتم تبني العقوبات رسميا خلال اجتماع سيعقد في 25 حزيران/يونيو في لوكسمبورغ، بحسب ما ذكرت مصادر أوروبية.

وفاز مادورو بـ68 بالمئة من الأصوات في انتخابات أيار/مايو التي قاطعتها المعارضة ونددت بها معظم دول العالم التي اعتبرتها غير شرعية.

واتهمت فنزويلا الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي بتبني "أحكام مسبقة" حيال الانتخابات التي جرت وأشارت إلى أن التكتل رفض الدعوة لإرسال مراقبين.

وحذرت بروكسل في نيسان/ابريل من أنها ستفكر في فرض عقوبات إضافية على فنزويلا في حال لم تكن الانتخابات عادلة.

وفي كانون الثاني/يناير، أضافت أوروبا سبعة مسؤولين فنزويليين بينهم وزير الداخلية إلى قائمتها السوداء للشخصيات التي تم فرض عقوبات عليها، بعدما فرضت حظرا في الأسلحة والمعدات التي يمكن استخدامها في القمع السياسي على كراكاس في تشرين الثاني/نوفمبر.

114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة