"الحمير" تشعل أزمة دبلوماسية بين فرنسا ودولة أفريقية

الثلاثاء ٢٩ مايو ٢٠١٨ - ٠٨:٥١ بتوقيت غرينتش

تسببت 10 حيوانات في إثارة أزمة دبلوماسية بين دولة فرنسا ودولة أفريقية، بعدما قدمت باريس منحة تضم 10 حمير إلى سكان إحدى القرى لمساعدتهم في الأنشطة الزراعية.

العالم-أوروبا

ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب)، اليوم الاثنين 28 مايو/ أيار، أن وزير الزراعة البوروندي أصدر أمرا بوضع 10 حمير، اشترتها فرنسا، لصالح بعض البورنديين، داخل الحجر الصحي، بينما اعتبرت حكومته أن الخطوة الفرنسية تمثل إهانة للدولة.

وكتب السفير الفرنسي لدى بورندي لوران دولاهوس، على "تويتر" أن بلاده اتبعت كل الإجراءات اللازمة عند شراء الحمير وتقديمها للبورنديين.

وقدمت سفارة فرنسا الحمير، التي اشترتها من تنزانيا، منحة لسكان قرية في منطقة جيتيغا في بوروندي، لاستخدامها في أغراض متعلقة بالأنشطة الزراعية، لكن مسؤولون بورنديون اعتبروا أن تقديم منحة مكونة من الحمير، التي ترمز في اللغة الفرنسية إلى الجهل والغباء، يعد إهانة.

لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصدر دبلوماسي لم تذكر اسمه، أن هناك علاقة بين موقف فرنسا من الاستفتاء في بوروندي وزيارة رئيس رواندا بول كاغامي إليها، وبين الأزمة الأخيرة، مشيرا إلى توتر العلاقات بين روندا وبوروندي.

ووجهت فرنسا انتقادات إلى الاستفتاء، الذي جرى في 17 مايو/ أيار، في بوروندي وأقر تعديلا دستوريا يمنح الرئيس الحالي بيار نكورونزيزا إمكانية البقاء في المنصب حتى 2034.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة