/news/35993/كسوف-جزئي-للشمس-الثلاثاء-في-دول-عربية|/news/35993

كسوف جزئي للشمس الثلاثاء في دول عربية

الإثنين ٠٣ يناير ٢٠١١ - ١٠:٥٨ بتوقيت غرينتش

تشهد سماء الدول العربية غدا الثلاثاء في الرابع من كانون الثاني/يناير كسوف جزئي مرئي للشمس، وبنسبة تصل الى55 % تتساوى فيها العاصمة عمان والقدس المحتلة وبيروت والجزائر، وفقا لبيان المشروع الاسلامي لرصد الاهلة.وقال الخبير الفلكي في المشروع عضو الجمعية الفلكية الاردنية مروان الشوبكي في بيان صحافي ان "هذا الكسوف هو الكسوف المرئي الوحيد للعالم العربي، ضمن ثلاثة كسوفات للشمس ستحدث خلال العقد المقبل، قبل ان يحين الكسوف الكلي المنتظر في 2 اب/ اغسطس 2027".

تشهد سماء الدول العربية غدا الثلاثاء في الرابع من كانون الثاني/يناير كسوف جزئي مرئي للشمس، وبنسبة تصل الى55 % تتساوى فيها العاصمة عمان والقدس المحتلة وبيروت والجزائر، وفقا لبيان المشروع الاسلامي لرصد الاهلة.

 

وقال الخبير الفلكي في المشروع عضو الجمعية الفلكية الاردنية مروان الشوبكي في بيان صحافي ان "هذا الكسوف هو الكسوف المرئي الوحيد للعالم العربي، ضمن ثلاثة كسوفات للشمس ستحدث خلال العقد المقبل، قبل ان يحين الكسوف الكلي المنتظر في 2 اب/ اغسطس 2027".

 

واضاف البيان ان "الكسوف سيبدا في تمام الساعة 9:13 دقيقة صباحا بالتوقيت المحلي وينتهي في تمام الساعة12:17 دقيقة، وهي فرصة للهواة والمهتمين للتصوير والقاء المحاضرات والتثقيف العلمي عبر وسائل الاعلام".

 

وحذر البيان من متابعة الحدث بالعين المجردة، لان ذلك قد يتسبب بالعمى الجزئي او الكلي، وقد يكون العمى مؤقتا او دائما، لافتا الى استخدم المرشح (الفلتر) المناسب، ومنها نظارات خاصة بالكسوف، فان لم تتوافر للكثيرين، فيمكنهم استخدام زجاجة قاتمة جدا كتلك التي يستخدمها فنيو اللحام الكهربائي مع الحذر من النظر عبرها لفترة طويلة، بل تكون المشاهدة لبضع ثوان قبل استراحة لدقيقتين مثلا.

 

ووفقا للبيان، يمكن استخدام المرقب "التلسكوب" بحيث تستخدم مرشحات كبيرة الحجم، لتوضع في مقدمة انبوب المرقب قبل دخول اشعة الشمس الى العدسة. وقال ان "هناك طريقة رائجة لرصد الشمس والكسوف، وهي ان تستخدم مرقبا صغيرا نسبيا، اي بقطر عدسة لا تزيد على 15سنتميترا، ويمكن استخدامه من دون اي مرشحات، بل تترك صورة الشمس تسقط على ورقة بيضاء، لتتشكل صورة واضحة جدا للشمس المكسوفة، ويفضل اعداد المكان، بحيث تكون الصورة واقعة في الظل".

 

ولفت الى ان اهمية هذه الطريقة، بتكمن في "تصويب التلسكوب نحو الشمس، بتتبع ظل الانبوب على الارض وليس بوضع عينك عند العدسة العينية لمراقبة الشمس لما في ذلك من خطورة".

 

وبين ان هناك طريقة اخرى لرصد الشمس "وذلك بان نحضر مراة صغيرة ونغطيها بورقة سوداء، ونكون قد فتحنا فتحة بقطر سنتميتر واحد وسط الورقة، ثم نجعل المراة في شرفة مواجهة للشمس، ونجهزها بحيث نسقط صورة الشمس المنعكسة من الثقب داخل ممر طويل ومعتم، ونراقب صورة الشمس المكسوفة في اخر الممر ونستمتع بمراحل الكسوف، لافتا الى ان الصورة تكون عادة باهتة مما يستوجب تعتيما جيدا باستخدام ستائر في المكان الذي سنسقط فيه صورة الشمس.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة