إیران تدین قرار مجلس العموم الكندي

إیران تدین قرار مجلس العموم الكندي
الأربعاء ١٣ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٥٢ بتوقيت غرينتش

دان المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة 'بهرام قاسمي'، مصادقة مجلس العموم الكندي على المشروع الذي یقضي بتقویض العلاقات مع إیران وطرحه لمزاعم وتهم ضد الأجهزة العسكریة الإیرانیة.

العالم - ايران

وعبر قاسمي الیوم الأربعاء عن إستیائه حیال هذا الإجراء غیر البناء لمجلس العموم الكندي؛ مصرحا انه 'رغم ان المصادقة على هذا المشروع لا تزال فی مراحلها الاولى، ومن الضروری إتمام ثمة مراحل أخرى لتحویلها الى قانون، لكن في حال المصادقة علیه بصورة نهائیة، سیشكل ذلك بالتأكید خطأ استراتیجیا وجوهریا ذا أبعاد مخربة'.

وأضاف قاسمي ان: طرح مشروع كهذا، ینم عن افتقار المقننین الكندیین للمعلومات الدقیقة والوافیة عن المواقف الشفافة والمنطقیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة في مجابهة ظاهرة الإرهاب المشؤومة.

وأكد قاسمي: ان الشعب الإیراني خلال العقود الأخیرة كان هو أحد ضحایا الإرهاب العنیف والجامح والمدعوم من جانب بعض البلدان الأجنبیة المحددة؛ وعلى هذا الأساس فان إیران ونظرا لمبادئها الأخلاقیة والتعالیم الثقافیة الأصیلة التي تتمتع بها، كانت ولاتزال في طلیعة مكافحة هذه الظاهرة المشؤومة، لا سیما خلال الفترة الأخیرة حیث تنامي التطرف والإرهاب على صعید المنطقة والعالم، وان الرأی العام العالمي لن یقبل بالتأكید توجیه التهم الخاویة وغیر الصحیحة، بما فیه 'دعم الارهاب' الى إیران.

وفي معرض تحذیره من تداعیات المصادقة علي هكذا مشاریع غیر مدروسة ولا أساس لها من الصحة، أعرب قاسمی عن أمله في أن تبادر الحكومة الكندیة وعبر التحلي بالمعرفة التامة على السیاسات الشفافة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، ودركها للظروف الخطیرة الراهنة في المنطقة والعالم، الي الحؤول دون المصادقة النهائیة على هذا المشروع وما یترتب علیه من آثار مدمرة على علاقات البلدین.

216

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة