قناة فرنسية: ميناء حمد القطري تسبب بخسائر ضخمة لأبو ظبي

 قناة فرنسية: ميناء حمد القطري تسبب بخسائر ضخمة لأبو ظبي
الثلاثاء ١٠ يوليو ٢٠١٨ - ٠٩:٢١ بتوقيت غرينتش

شبهت القناة الخامسة الفرنسية في تقرير ما حدث لقطر يوم 5 يونيو/حزيران 2017 بيوم “النكسة” اللاذعة التي تعرضت لها الجيوش العربية عام 1967، حيث تمكنت إسرائيل من هزيمة ثلاثة جيوش (مصر وسوريا والأردن).

العالم - قطر 

وأضاف التقرير أنه وفي نفس هذا التاريخ وهو 5 يونيو2017، انضمت أربع دول “شقيقة” أخرى، الإمارات والبحرين والسعودية ومصر، وأطلقت “غارة” سياسية ودبلوماسية حقيقية ضد قطر، وفرضت عليها، دون سابق إنذار ودون نقاش، حصارًا فوريًا، بحريًا، بريًا وجويًّا. في محاولة لخنق الدوحة في الوسط.

الأمر الذي تسبب في إلغاء العديد من الرحلات وترك الآلاف من المسافرين عالقين في المطارات، ووضعت دول الحصار مجموعة من الشروط غير القابلة للتنفيذ كإغلاق شبكة الجزيرة وتحدي السياسة الخارجية للدوحة بما يتماشى مع السياسة السعودية.

وأوضح التقرير أنه بصرف النظر عن الحديث عن التداعيات المتوقعة للحصار، ففي الواقع، فإنه باستثناء تحويل مسار الخطوط الجوية القطرية التي أصبحت تمر بالمجال الجوي الإيراني لمغادرة أو العودة إلى الدوحة، لا يوجد ما يشير إلى أن البلاد تعيش في ظل مقاطعة من جانب جيرانها المباشرين.

ولفت التقرير إلى أنه في الأمس القريب كانت السوق الاستهلاكية في الدوحة تعتمد على المنتجات الغذائية السعودية واليوم تم تعويضها بالمنتجات الجزائرية، المغربية، التركية، البلغارية ومن أيسلندا، وغيرها من البلدان الشريكة للدوحة.

واعتبر التقرير أن أزمة الخليج الفارسي وهي صراع عربي-عربي سوف يضر بالصراع الحقيقي الذي من المفروض أن تخوضه الدول العربية، وهو الصراع العربي -الإسرائيلي، حيث إنه بعد يونيو عام 2018، سيكون التركيز والمجهود متجها نحو حل “أزمة” الخليج الفارسي، في حين أصبحت إسرائيل في هذه الأثناء حليفا لبعض الدول العربية.

وفي توقعه للحل، أورد التقرير أنه بعد مرور عام على بداية الأزمة الخليجية، لا يبدو أن أحداً يعرف ما سيكون عليه الغد. في الوقت الحالي، كل طرف متحفز، بما في ذلك وسائل الإعلام، حيث يبدو كل شيء نسبيا، أما مجلس التعاون، الذي أنشئ في عام 1981 على أمل أن تكون لدوله جواز سفر واحد، عملة واحدة، جيش مشترك، دبلوماسية تتحدث بصوت واحد، ولمدة عام، انفصل المجلس، ورفضت سلطنة عمان والكويت الانضمام إلى الحلف ضد قطر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة