هل انتهى اللقاء بين نتنياهو وبوتين بالتعادل السلبي؟

الخميس ١٢ يوليو ٢٠١٨ - ٠٦:٠٨ بتوقيت غرينتش

" نتنياهو "شخص  متسكع" كل يوم يسافر إلى مكان جديد في العالم حاملاً آراء غير منطقية ولا أساس لها من الصحة ولا أحد يعبأ بما سيقول لذلك فإن حضور نتنياهو أو عدمه في روسيا لن يؤثر على مهمتنا هناك "، بهذه الكلمات علق علي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الإسلامية في ايران آية الله السيد علي الخامنئي، على تزامن سفره الى روسيا مع سفر رئيس وزراء الكيان الصهيوني لموسكو. 

العالم- ايران

هذا وكشفت بعض وسائل الاعلام الالمانية، الأربعاء، أنَّ سفر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،، إلى روسيا ليس الهدف الرئيسي منه مشاهدة لقاء إنجلترا وكرواتيا في الدور قبل النهائي للمونديال، لكن من أجل مباراة أخرى مع إيران لإخراجها من سوريا.

غني عن القول إن قادة تل أبيب، يُحاولون الحصول على جزءٍ من الـ"كعكة السوريّة" في سفر نتانياهو لروسيا، إذ إن ما يسمى مركز أبحاث الأمن الإسرائيلي، التابع لجامعة تل أبيب، أكد في دراسة نشرت قبل يومين أن الحل النهائي للأزمة السورية سيكتب من قبل الروس، وأن أمريكا باتت غير ذي صلة بالحل السياسي في هذا البلد العربي.

وافادت صحيفة (هآرتس) العبريّة، نقلا عن مصادر اعتبرتها مطلعة، إلى أن نتنياهو خلال اجتماعه ببوتين عاد وكررّ ما اسماه بـ"الخطوط الإسرائيليّة الحمراء"، مؤكّدًا على أن "إسرائيل" ترفض رفضا قاطعا أي تواجد إيراني على الأراضي السورية، علما أن اللقاء الذي عقد أمس بين نتانياهو وبوتين هو اللقاء الثالث الذي يجري بينهما في نصف السّنة الأخيرة.

وتعليقا على هذه الزيارة قال الصحفي العربي عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة راي اليوم ان نتنياهو زار للمرة الثالثة منذ بداية العام موسكو لاستجداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالعَمل على إخراج القوات الإيرانية من سوريا، لان نتانياهو يرى في وجودها تَهديدا وُجوديًّا لـ "إسرائيل"، ولكنّه لن يَحصُل على ما يُريد، وسَيكون إنجازه الوَحيد من هذه الرحلة هو حُضور مُباراة كُرة القَدم بين إنكلترا وكرواتيا في الدور قبل النِّهائي لمُسابَقة كأس العالم المُقامَة في العاصِمة الروسيّة.

واضاف عطوان : "الرئيس بوتين لا يَعمَل خادِمًا لدى نِتنياهو حتى يُلَبِّي أوامِره، أو هكذا نَعتقد، كما أنّه ليس من مَصلحَتِه إخراج القُوّات الإيرانيّة وحُلفائِها مِن سوريا، وحتى إذا كان يستطيع وهُو ما نَشُك فيه فإنّ الثَّمن سيكون باهِظًا، وأبرز عَناوينه خَسارة كل إنجازاتِه في سوريا ومِنطَقة الشرق الأوسط بأسْرِها، والتَّورُّط في حَرب دمويّةٍ شَبيهة بحَرب أشقائِه السوفييت في أفغانستان، ومُقابِل ماذا؟ إرضاء رئيس الوزراء الإسرائيلي حليف أمريكا الاستراتيجي في المِنطَقة، ومَصدر كل مَتاعِبها وإخفاقاتها وسبب كُل حُروبِها؟

فشل نتانياهو بلسان الصهاينة

و رأى كبير المُحلّلين السياسيين في صحيفة (يديعوت أحرونوت)، ناحوم بارنيع، في تقريرٍمن موسكو نشره اليوم الخميس في الصحيفة  إنّه خلافًا للمباراة بين إنجلترا وكرواتيا، التي انتهت بفوز الأخيرة، فإنّ اللقاء بين نتنياهو وبين بوتين انتهى بالتعادل السلبي.

وفي هذا السياق،قال الأستاذ محمد غروي، الكاتب والمحلل السياسي الإيراني: "إن زيارة المستشار الدكتور ولايتي إلى روسيا لها عدة مدلولات، أولها أن إيران تريد شرح وجهة نظرها للعالم ولروسيا خاصة وأن روسيا كانت اللاعب الأهم سواء في سوريا أو خلال الاتفاق النووي الذي جرى في الأعوام السابقة، وموسكو كانت الوسيط بين الدول وخاصة بين إيران وأمريكا،  لذلك المستشار ذهب إلى روسيا حاملا معه رسالة من السيد الخامنئي الى الرئيس بوتين ليطلعه على رؤية إيران في المرحلة المقبلة سواء في سوريا أو في إيران أو اتجاه الاتفاق النووي الذي خرج الأمريكي منه."

وشدد الأستاذ غروي، على أن "الأميركي لم يعد على تعهداته والقرارات التي تم التوافق عليها، وهو خرج وضرب عرض الحائط بكل القرارات الدولية، خاصة وأن الاتفاق النووي كان يعد أهم وثيقة دولية في الآونة الأخيرة، والبعض قال عنها أنها أهم وثيقة في القرن الواحد والعشرين،  لذلك الأمريكي لا يفي بتعهداته ليس فقط في هذا الاتفاق بل في عدة اتفاقات أخرى، إيران ذهبت بهذه الرسالة إلى الرئيس بوتين ومن ثم سيكمل الدكتور ولايتي إلى بكين، ليسلم رسالة أخرى للرئيس الصيني تشرح فيها إيران كذلك وجهة نظرها تجاه ما يجري من الإشكالية المعقدة التي تبدو عليها المرحلة المقبلة إن كان من ناحية التهديدات الأمريكية أو التهديدات الإيرانية، إيران ستكون حازمة جدا في رسالتها، وستعطي الرؤية الإيرانية تجاه الأمور المستقبلية، وهو ماقاله السيد القائد في عدة خطابات، قال أننا لا يمكن أن نرضخ للسياسيات الأمريكية أو أن نقبل الشروط الأمريكية، والأمريكي خلال كل هذه السنوات مالم يستطع أن يحصل عليه بالسياسة سوف لن يحصل عليه بالحرب الاقتصادية أو الحرب النفسية، والجميع يعرف أن الأمريكي يضغط على إيران في الموضوع الداخلي الإيراني بالتالي فإن إيران لا يمكن أن تتساهل في هذا الموضوع، وهي الآن تعطي رسالة للأمريكي أن حزمنا سيكون قوي جدا تجاه أي تلاعب بالوضع الداخلي الإيراني".

سفر علي أكبر ولايتي الى روسيا

في هذه الاثناء، زار السيد علي اكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية ومبعوثه الخاص لروسيا موسكو بهدف تسليم رسالة من قائد الثورة ورئيس الايراني حسن روحاني للرئيس الروسي.

وعقب اللقاء أعلن ولايتي، أن الرئيس الروسي اكد استعداد بلاده لتوظيف استثمارات تصل الى 50 مليار دولار في قطاع النفط الايراني.

واوضح ولايتي في حديث للتلفزيون الايراني عقب اجتماعه بالرئيس الروسي وتسليمه رسالتين من قائد الثورة الاسلامية ورئيس الجمهورية، أن الاحصائيات التي استعرضها الرئيس بوتين تشير الى تأكيده على رفع العلاقات النفطية بين ايران وروسيا الى مستوى 50 مليار دولار، اي أن موسكو مستعدة لتوظيف هذاالحجم من الاستثمارات في قطاع النفط الايراني، حيث إن هذا الرقم هام وبامكانه تعويض نشاط الشركات التي غادرت البلاد.

كما أكد ولايتي، الخميس، أنه وخلافا للشائعات المعادية للبلدين، فإن بوتين أكد أن التعاون الايراني الروسي سيستمر في سوريا والمنطقة.

ولفت الى موافقة الرئيس الروسي على مواصلة التعاون القائم بالمجال الدفاعي والسياسي مع ايران.

وشدد ولايتي على أن الجانبين أكدا بالاجتماع أن مفاوضات آستانة للسلام في سوريا ستتواصل بين مساعدي وزراء خارجية ايران وتركيا وروسيا.

وبعد كل هذه التطورات، يبدو  ان نتانياهو  الذي تولى منذ تسعينات القرن الماضي مناصب قيادية في كيان الاحتلال لم يعبر بعد من سياساته الفاشلة وهو يحاول الان حرف الراي العام العالمي من فضائح الفساد التي وقع هو و زوجته سارا فيها.

 

 

 

 

 

 

 

  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة