بوصلة الجيش السوري تتجه لهذه المنطقة!

بوصلة الجيش السوري تتجه لهذه المنطقة!
السبت ١١ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٢:٢٧ بتوقيت غرينتش

العالم-سوريا 

تستمر وحدات الجيش السوري بالتقدم في عمق بادية السويداء، وباتت تحاصر تنظيم "داعش" الإرهابي في رقعة ضيقة، بعد تحريرها معظم البادية، واقترابها من الالتقاء بالقوات السورية المتقدمة إلى المنطقة من محور القصر شنوان شمالا.

وقال مراسل "سبوتنيك" في بادية السويداء: إن ساعات قليلة تفصل بين التقاء القوات السورية المهاجمة في بادية السويداء مع القوات المتقدمة من محور القصر شنوان، وعندها سيتم إعلان بادية شرقي السويداء خالية من وجود تنظيم "داعش"، حيث ستتابع جميع الوحدات هجومها في عمق البادية السورية باتجاه منطقة التنف.

وتتركز عمليات الجيش في هذه الأثناء على طول المنطقة الفاصلة إداريا بين باديتي السويداء وريف دمشق، وهذه الأخيرة تمتد بشكل طولي إلى الحدود الأردنية محاذية بادية حمص إلى الجهة الشرقية حيث المثلث السوري العراقي الأردني.

وأضاف مراسل "سبوتنيك": إن مقاتلي التنظيم التكفيري باتوا محاصرين في رقعة ضيقة من بادية السويداء ولم يعد أمامهم مجال للفرار، ما أجبرهم على خوض مواجهات عنيفة مع الجيش السوري، مبدين مقاومة شديدة عبر إطلاق القذائف الصاروخية ونشر عدد كبير من القناصين، إضافة إلى استعمال المفخخات والانتحاريين.

وأوضح المراسل أن وحدات الاقتحام في الجيش السوري سيطرة على "تل علم" وطهرت منطقة أرض الكراع والتي تعد من أهم تحصينات تنظيم "داعش" الإرهابي إلى الشرق من قاعدة التنف الأمريكية في البادية السورية، مشيرا إلى أن وحدات الجيش قامت بتثبيت نقاط جديدة لها في المنطقة بعد تمشيطها وحرق مقرات "داعش" الارهابي المنتشرة فيها.

ويعد "تل علم" الحاكم الناري لما تبقى من بادية السويداء في أيدي "داعش"، فيما أرض الكراع التي خاض فيها الجيش معارك عنيفة، فهي "صبة بركانية" تتموضع بين تلول الصفا من جهة الشمال الشرقي وجبل العرب من الجنوب الغربي، وإلى الشمال منها تقع خربة الأمباشي الأثرية المعروف.

وأفاد مراسل "سبوتنيك" بأن عملية الاقتحام شهدت استهدافا كثيفا نفذه "داعش" ضد وحدات الجيش السوري، والطواقم الإعلامية المرافقة له، مستخدما القذائف ورصاص القنص الغزيرين، كاشفا عن محاصرة مجموعة كبيرة من مقاتلي التنظيم أثناء محاولته الالتفاف على وحدات الجيش المتقدمة، مؤكدا القضاء على أفرادها بالكامل.

ونقل المراسل عن مصدر عسكري أن الجهد العملياتي يتركز حاليا على تحرير منطقة قبر الشيخ حسين تمهيدا للالتقاء مع القوات المتقدمة من محور القصر شنوان في ريف السويداء الشمالي وقطع آخر طرق إمداد التنظيم من الريف الشرقي إلى الريف الشمالي والقضاء على آخر تجمعاته في هذه المنطقة ومواصلة العمليات العسكرية في العمق باتجاه منطقة التنف.

وبين المصدر بأن وحدات الجيش حررت خلال الأيام الماضية ما يزيد على 2000 كم مربع من البادية السورية بعد القضاء على دواعش كانوا يتحصنون فيها، ويتخذونها منطلقا لهجماتهم على الأحياء الآمنة في محافظة السويداء.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف