قلم رصاص: حملة الصحافة السعودية ضد ايران، حرب ناعمة نيابية!

الثلاثاء ١٤ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٣:٣٦ بتوقيت غرينتش

برنامج يسلط الضوء على ما ورد من مقالات وتحليلات في الصحف العربية والاجنبية المكتوبة والالكترونية.

وتتناول هذه الحلقة اجراءات الحظر الاميركي على ايران، وتجدد الحملة السعودية على لبنان وحزب الله، والهجوم على حركات المقاومة في غزة.

واعتبر الاستاذ حسين عبدالله، ان الكتابات في الصحافة السعودية غير موضوعية تماماً و تفتقد الى المصداقية وتتبنى اوهام الكلام الاميركي عن ايران، مستشهداً بتصريح محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية سابقاً عام 2010، من ان ايران دولة قوية ولا تخشى اميركا ولا تعمل بالعاطفة وانما باستراتيجية.

وقال عبدالله في حوار مع العالم في برنامج "قلم رصاص": عندما تتحدث الصحافة السعودية عن ايران فهي تتحدث عن تمنيات وتريد من اميركا ان تشن حرباً عليها.

واوضح عبد الله، ان الكتّاب السعوديين لا يفقهون شيئاً من الواقع ومواقف ايران الثابتة التي لا تعتمد ابداً مبدأ الغاية تبرر الوسيلة حسب زعمهم، مشيراً الى ان ايران اعلنت موقفها وما يجري في المنطقة وهذا ما ازعج السعوديين والاميركيين بهذا الوضوح الكامل للموقف الايراني الذي يعتمد على قوته الذاتية.

بدوره، وصف الكاتب والمحلل السياسي حسن حردان، المقالات والتحليلات السعودية حول ايران، هي ادوات الحرب الناعمة التي تشنها الولايات المتحدة الاميركية عبر الصحافة الصفراء والمأجورة والتي تأتمر بالاوامر الاميركية وتنفذ سياسة الحرب الناعمة.

وقال حردان: ان الصحف السعودية وكتّابها يريدون زعزعة ثقة الشعب الايراني بقيادة الجمهورية الاسلامية المعادي للهيمنة الاميركية وللاحتلال الاسرائيلي في المنطقة، ولذلك يمارسون الحملة الديموغاجية عبر وسائل الاعلام وضخ مفاهيم مصطلحات توحي للشارع الايراني بانه غير قادر على الاستمرار مع القيادة الايرانية وان اميركا تستطيع ان تغيّر النظام بالقوة او بالمفاوضات، وبالتالي على الشعب الايراني ان يضغط على قيادته للقبول بالشروط الاميركية.

 مزيد من التفاصيل في الفيديو اعلاه..

ضيوف الحلقة

الاستاذ حسين عبدالله

الكاتب والمحلل السياسي حسن حردان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة