مع الحدث - سباقات تشكيل الكتلة الاكبر في العراق - الجزء الثاني

الثلاثاء ٢١ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٠٨ بتوقيت غرينتش

يستمر السباق لتشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر في العراق التي ستحدد مسار مستقبل العراق السياسي بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة.

فما العوامل التي ستسمح بتشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر في العراق؟ ما طبيعة الحوارات الجارية بين القوى المختلفة؟ هل تتحول الخلافات المعلنة الى نواة للكتلة المنتظرة؟ وما حقيقة محاولات تدخل واشنطن لفرض رؤيتها؟

اشار الاعلامي العراقي امين ناصر، الى ان تشكيل الكتلة الاكبر في العراق جاء بعد مخاض طبيعي اعقبت الانتخابات وممارسة الديمقراطية، رغم صراع بعض الاطراف التي خسرت في تحقيق ما كانت ترمي له، واعتبره بانه صراع حقيقي ديمقراطي سواء ان كان تحت قبة البرلمان او في الحكومة الاتحادية.

وقال ناصر في حوار مع العالم في برنامج "مع الحدث": ان لا مناص من هذا الجدال الدائر سوى الذهاب الى طاولة الحوار، مشيراً الى اجتماعات وحراك مكوكي تجري على قدم وساق ما بين قادة الكتل السياسية الذين فازوا في الانتخابات، من اجل صياغة الحكومة المقبلة.

بدوره، اكد عضو تحالف الفتح احمد الكناني، ان حراكا سياسيا يجرياً حالياً ما بين بغداد واربيل من اجل تشكيل الكتلة الاكبر، مشيراً الى ان وفد من فتح زار اربيل للقاء القيادة الكردية هناك.

وقال الكناني: ان الوضع في العراق جداً صعب لذلك يحتاج الى حكومة قوية تراعي مصالح المواطن، موضحاً ان تحالف فتح طرح مبادرة لاقت استحسان اغلب الكتل السياسية الاخرى، معتبراً ان هذه المبادرة تحاكي هموم الشارع العراقي ومطالبه الحقة.

واشار الى ان ما يجري على الساحة السياسية حالياً ما هي الا تفاهمات لم ترتق الى مستوى الاعلان عن تحالف ما بين النصر والحكمة وسائرون وبعض القوى من الوطنية.

واوضح ان كتلة فتح لديها بعض الشروط بالاضافة الى مبادرتها، وان معيارها الاساسي هو الاعلان عن الكتلة الاكبر من اجل الاتفاق النهائي على برنامج الحكومة للمرحلة القادمة.

من جانبه، عزا عضو تحالف سائرون منتظر الزيدي، عدم التوصل الى تشكيل الكتلة الاكبر، بسبب اعادة الكرة اكثر من مرة حول سؤال كيف للناس ان تفكر بنفسها وبمصالح شخصية ضيقة على حساب الوطن؟.

وقال الزيدي: ان كتلة سائرون التي تعتبر من اكبر الكتل السياسية اعلنت استعدادها للتنازل عن استحاقاتها الانتخابية والحكومية من اجل ولادة حكومة تكنوقراط ابوية تخدم مصالح الشعب العراقي، ولكن للاسف الشديد بعض الشركاء السياسيين والبرلمانيين والفائزين لديهم عقدة الاستئثار بالسلطة، مشيراً الى ان ما يدور على الساحة السياسية الان هو صراع مصالح وصراع من يمتلك اكبر عدد من الوزراء ومقاعد البرلمان قبل ان يكون هناك صراع او اختلاف على وجهات النظر في تشكيلة الحكومة وبرنامجها الذي يتم التطرق اليه الا قليلاً.

واوضح، ان تحالف سائرون يصب اهتمامه على البرنامج الحكومي والحصول عدد من الوزارات الخدمية والسيادية والكابينة الحكومية، مشيراً الى ان هذا الامر ما يتداوله تحالف سائرون ويرغب بالاتفاق عليه مع الكتل الاخرى.

وقال الزبيدي: ان تحالف سائرون دعا الكتل الاخرى للجلوس واعلاء كلمة سواء وتشكيل حكومة تكنوقراط مدنية ومستقلة عن القرار الحزبي، مؤكداً ان الاخرين للاسف لا يعجبهم هذا الكلام ويتهمون تحالف سائرون بالخطأ.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق اعلاه..

 

ضيوف الحلقة:

الاعلامي العراقي امين ناصر

عضو تحالف الفتح احمد الكناني

عضو تحالف سائرون منتظر الزيدي

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3737011

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة