شاهد.. موسكو تعلن موقفها صراحة من معركة ادلب

الجمعة ٣١ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:٠٥ بتوقيت غرينتش

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان للحكومة السورية كامل الحق في تعقب الإرهابيين وإخراجهم من أراضيها. ومن جانبها اكدت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني، ان الاتحاد متخوف من اي تصعيد في سوريا، وان العمل العسكري في ادلب سيمثل كارثة انسانية.

العالم - سوريا

السياسات العالمية اجتمعت على ادلب.. وزارة الخارجية الروسية اكدت ان للحكومة السورية كامل الحق في تعقب الإرهابيين وإخراجهم من أراضيها.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف ان هناك اتفاق على ضرورة خفض المخاطر بالنسبة للمدنيين في ادلب واِن موسكو  تجري مباحثات لفتح معابر إنسانية فيها. 

واوضح لافروف، "روسيا لا تعتزم اخفاء تحركاتها في ادلب والاتصالات مستمرة لتجنب أي حوادث بيننا مع الولايات المتحدة في سوريا. ونحن ضد استخدام سوريا كحجر شطرنج لتحقيق أهداف جيوسياسية أحادية".

تصريحات لافروف اتت بعد تحذير وزير الخارجية السوري وليد المعلم من مغبة أي عدوان غربي على سوريا، مشددا على ان ذلك سيؤثر على العملية السياسية فيها.

اما اوروبيا.. فقد اكدت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني، ان الوضع الانساني في سوريا كارثي.

وقالت موغريني: "الاتحاد الاوروبي متخوِّف من اي تصعيد في سوريا. والعمل العسكري في ادلب سيمثل كارثة انسانية واوروبا قامت بايصال رسالة قوية لتفادي وقوعه". 

اما على الارض فقد  أقدمت الجماعات المسلحة على تفجير جسرين في منطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الملاصق لريف ادلب الجنوبي في محاولة لاعاقة تقدم قوات الجيش السوري وحلفائه نحو ادلب في حال بدأت هجوما لتحريرها. 

ومن جانبه قال المرصد السوري المعارض ان الجماعات المسلحة رصدت دبابات وآليات عسكرية للجيش بالقرب من منطقة الجسرين الذين تم نسفهما. في حين اكد مصدر عسكري سوري أن اللمسات الاخيرة للمرحلة الاولى من معركة ادلب ستكتمل في الساعات القادمة. موضحا ان هدف المرحلة الاولى هو محيط محافظة ادلب وليس مركز المدينة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة