البحرين استقبلت السيسي على أنغام رأفت الهجان.. كيف فسرها المصریون؟!

البحرين استقبلت السيسي على أنغام رأفت الهجان.. كيف فسرها المصریون؟!
السبت ٠١ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢٠ بتوقيت غرينتش

قام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى بزيارة رسمية إلى البحرين، ضمن جولة آسيوية، تحمل في طياتها ملفات اقتصادية، وسياسية. الا ان استقبال ملك البحرين، حمد بن عيسى، للرئيس المصري، بشكل مختلف خلال تفقد حرس الشرف أثار تساؤلات حول المدخل البروتوكولي الذي اعتمد عليه فريق المراسم البحريني.

العالم-التقارير

وقام السيسي بجولة آسيوية الخميس الماضي، لعدد من الدول بدءا من البحرين للقاء الملك البحريني، وإجراء المباحثات ومناقشة سبل تعزيز العلاقات، ثم الصين للمشاركة في قمة منتدى الصين إفريقيا، وأخيرًا أوزبكستان لتكون بذلك الزيارة الرسمية الأولى من نوعها لرئيس مصري إلى طشقند لبحث سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين.

وكان لافتا أن الفرقة الموسيقية الملكية في البحرين، استقبلت السيسي على أنغام موسيقى المسلسل الشهير "رأفت الهجان".

ورأفت الهجان، هو اسم حركي لرفعت علي سليمان الجمال، الذي أرسلته مصر للتجسس على "إسرائيل" في خمسينيات القرن الماضي، وتمكن بحسب المخابرات المصرية، من كشف "خط بارليف".

ورغم عدم وجود تفسير رسمي لدى الجانب المصري بشأن وجود المقطوعة الموسيقية للمسلسل، إلا أنّ  شريف رياض، رئيس قطاع العلاقات الخارجية والمراسم في مكتبة الإسكندرية وجد تفسيرًا من جانبه لذلك.

وقال إنّ “مراسم استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي فى البحرين تمت بشكل مختلف كنوع من التقدير لمصر وزعيمها، وهي لا تُخالف الأعراف الدبلوماسية، أو البروتوكولية”.

فيما سخر ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي من عزف الموسيقي، قائلين إن "السيسي يحاول إعطاء نفسه صفة البطولة، وهو أبعد ما يكون عنها".

وتهكم ناشطون على "افتخار" أنصار السيسي بعزف موسيقى الهجان، قائلين إنهم "تناسوا النشيد الوطني وبرروا هذه الفضيحة".

وقال ناشطون في تعليقات ساخرة، إن "الموسيقى ربما تعطي إشارة إلى أن السيسي جاسوس لدى إسرائيل".

ولم يصدر من الجانبين المصري أو البحريني أي توضيح رسمي حول أسباب عزف موسيقى مسلسل "رأفت الهجان" الذي أنتج للمرة الأولى عام 1987.

وكان السيسي، اتفق خلال الزيارة مع ملك البحرين، الملك حمد بن عيسى، على ضرورة ما اسماه "توحيد الصف العربي".

وجاء في بيان للرئاسة المصرية "اتفق الجانبان على مواصلة العمل المشترك؛ لتوحيد الصف العربي، وتعزيز تضامنه لما فيه صالح الأمة العربية وشعوبها". 

ولفت إلى أن "رؤى الجانبين توافقت بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، وأهمية تضافر جهود المجتمع الدولي؛ من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة". 

فيما قالت وكالة أنباء البحرين الرسمية، إن الملك البحريني أكد خلال جلسة المباحثات "أهمية وحدة الصف والتضامن بين الدول العربية الشقيقة، بما يساهم في تعزيز قدرتها على حماية مصالحها ومكتسباتها".

وزعم ملك البحرين ضرورة التصدي لما اعتبره "تدخلا" من إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية، وتأمين الملاحة عبر مضيقي هرمز وباب المندب.

وتنفي إيران دوما مزاعم جيرانها بالتدخل في شؤونها، وتؤكد حرصها على علاقات حسن جوار.

وشهدت العلاقات المصرية البحرينية شهدت نموًا كبيرًا في عهد السيسي وحمد بن عيسي، وزار الملك البحريني مصر في عهد السيسي 3 مرات، كما قام السيسي بزيارة المنامةن مرتين الأولى في أكتوبر من عام 2015، ومايو من عام 2017، 

وتأتي مصر ضمن التحالف السعودي لما تمسى مكافحة الارهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، والذي أعلن في 5 يونيو من العام الماضي قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة بتهمة تمويلها للإرهاب وزعزعة استقرار المنطقة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة