أخر مستجدات تشكيل الحكومة العراقية

أخر مستجدات تشكيل الحكومة العراقية
الأحد ٠٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٥٤ بتوقيت غرينتش

اصدرت وزارة الخارجية العراقية، بيانا بشأن ‏السيادة الوطنية في تشكيل الحكومة العراقية، فيما اكدت رفضها لأي تدخل في الشأن العراقي الداخلي.

العالم - العراق

وتشهد الساحة السياسية حراكا واسعا بين القوى الفائزة بالانتخابات التي جرت في الثاني عشر من ايار الماضي لتشكيل الكتلة الاكبر نيابيا تمهيدا لتكليفها بتشكيل الحكومة المقبلة.

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان انها "ترفض أي تدخل في الشأن العراقي الداخلي"، داعية الى "الالتزام بذلك واحترام ارادة العراقيين وما يتصل بالتعبير عن طموحاتهم في تشكيل حكومة وطنية لاتغادر لوناً مكوناتياً أو حجماً سياسياً وتحقق للشعب تطلعاته في النمو والازدهار".

إعادة تقييم المفاوضات الجارية لتشكيل الكتلة الأكبر

وبحث عدد من قادة إئتلاف النصر الذي يترأسه حيدر العبادي، إعادة تقييم المفاوضات الجارية لتشكيل الكتلة الأكبر قبل انعقاد جلسة البرلمان المقررة غداً الاثنين.

وذكر بيان لمكتب القيادي في الائتلاف خالد العبيدي ان العبيدي "استقبل قيادات من إئتلاف النصر للبحث في الحراك السياسي الجاري لتشكيل الكتلة الأكبر، وإعادة تقييم المفاوضات الجارية قبل انعقاد جلسة النواب يوم الاثنين 3 أيلول، كما بحثوا أهم المحاور التي ستطرح في المفاوضات المقرر إجراؤها اليوم الاحد".

وأكد المجتمعون بحسب البيان على "ضرورة التمسك بالمبادئ التي تأسس إئتلاف النصر من أجلها وهي رفض المحاصصة أو أية محاولة لإعادة تشكيل الكيانات الطائفية التي لم تقدم للعراق خلال السنوات الماضية سوى خطابات الحقد والكراهية والتهجير والقتل ومنحت العصابات الإرهابية الفرصة لاحتلال نحو ثلث الأراضي العراقية قبل تحريرها بجهود أبناء العراق الغيارى".

العبادي يعلن حضوره غداً لجلسة البرلمان ويهدد الفياض

أعلن رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، انه سيحضر الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد المقرر عقدهاً غداً بصفته "رئيساً للوزراء".

وبشأن مفاوضات تشكيل الكتلة الأكبر، بين، ان "بعض مطالب الكرد والسنة قابلة للتطبيق، مضيفا "لم أرفض بأي شكل من الأشكال عدم التفاوض على مسألة كركوك".
وقال العبادي ان "بعض مطالب الكرد والسنة مقبولة، و{تطبيقها} سيكون بعد تشكيل الحكومة"، مبيناً: "مستعدون للتفاوض بشأن ملفات النفط والأمن وطريقة الإدارة".
وكشف ان "بعض الأطراف العراقية وقعت على وثيقة تتنازل فيها للأكراد عن المناطق المتنازع عليها بما فيها كركوك".
وبشأن قراره بإعفاء فالح الفياض من مناصبه الحكومية برئاسة الامن الوطني وهيأة الحشد الشعبي وبيانته الاخيرة عن ائتلاف النصر، قال العبادي ان "{الفياض} لا يمثل ائتلاف النصر ولن نجازف بمصير شعبنا لإرضاء اي جهة اخرى وسأقاضيه اذا تحدث باسم النصر".

المالكي لن يترشح لرئاسة الحكومة

واعلن زعيم ائتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي،  أنه لن يرشح نفسه لمنصب رئيس الحكومة من جديد.

وقال المالكي في رسالة وجهها الى نواب كتلة دولة القانون،  "عندما أعلنت قبل سنوات أني لا أترشح لرئاسة الوزراء كنت جادا وعن رؤية لا زلت ملتزما بها وأظنها مصلحة، والآن أكرر قراري بعدم الترشح لهذا المنصب ولنفس الأسباب والرؤية".

الجبوري يرشح نفسه لرئاسة البرلمان

واعلن النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري، الاحد، عن ترشيح نفسه لرئاسة مجلس النواب.

وقال الجبوري في بيان ان "ترشيحي لرئاسة البرلمان جاء بعيدا عن المحاصصة والمحسوبية"، مبينا "كلي ثقة بانني سأنال الثقة وسأعمل بكل جد واخلاص لاصلاح المؤسسة التشريعية وتفعيل دورها الرقابي وتصحيح مسار العملية السياسية ومعالجة اخطائها".

موقف الأكراد من التكتلات العراقية فيما يتعلق بتشكيل الحكومة العراقية

وقال ممثل حکومة منطقة کردستان العراق فی إیران ناظم دباغ: إن الأكراد يقفون على مسافة واحدة من التكتلات العراقية فيما يتعلق بتشكيل الحكومة العراقية ولكن الأكراد يصرون على أن الطرف المقابل الذي يريدون أن يتفاهموا معه يجب أن يقبل الشراكة الحقيقة والتوازن والتوافق، ويجب أن يقبل الاتفاقات القديمة التي كانت موجودة بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية العراقية، وذلك حسب الدستور العراقي.

تدخل من قبل الحكومة الأميركية

وفي ما يتعلق بالتدخل الأميركي في موضوع تشكيل الحكومة العراقية أشار دباغ إلى أن: الاكراد يشعرون بأن هناك تدخل من قبل الحكومة الأميركية، وذلك من خلال الاجتماعات التي يعقدها الطرف الأميركي مع الأحزاب العراقية، العربية منها والكردية، وهذه الاجتماعات هي دليل على التدخل.

الاتحاد الوطني و مفاجآت غير متوقعة

وأكد مدير مكتب حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ملا ياسين، على تصميم حزبه على رئاسة الجمهورية، وهناك شخصيات أعلنت ترشحها وقد تحدث مفاجآت غير متوقعة خلال الساعات المقبلة.

وقال ياسين، في تصريح صحفي، إن "الجلسة الأولى للبرلمان العراقي، ستبدأ باختيار أكبر الأعضاء سنا لرئاسة الجلسة، ثم تقوم الرئاسات الثلاث {البرلمان والوزراء ورئاسة الجمهورية}، بإلقاء خطابات الوداع".

وأضاف إن "كان هناك اتفاق على الرئاسات الثلاث يتم طرحها للتصويت مجتمعة، فالرئاسات الثلاث يتم انتحابها مرة واحدة، وإن لم يكن هناك اتفاق بين الكتل السياسية، يقوم رئيس الجلسة برفعها وتظل مفتوحة إلى أن يتم الاتفاق على الرئاسات الثلاث، وفي اعتقادي أن الأمر لن ينتهي غداً".

وبين، مدير مكتب الاتحاد الوطني بالقاهرة، أن "المكتب السياسي للاتحاد لم يجمع حتى الآن، على الشخصية التي ستكون مرشحة للرئاسة، لكن هناك شخصيات بارزة من الاتحاد الوطني أعلنت ترشحها وهم محمد صابر إسماعيل سفير العراقي السابق، ودكتور عبداللطيف رشيد وزير الموارد المائية السابق، ومن المتوقع أن يكون هناك توافق بين الحزبين الكبيرين على شخص الرئيس القادم في العراق، وبدون هذا التوافق لن تكتمل الرئاسات الثلاث".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة