سيناريوهات ما بعد إدلب

سيناريوهات ما بعد إدلب
الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٥ بتوقيت غرينتش

تنطوي معركة إدلب على أهمية كبرى داخلية وإقليمية وحتى عالمية وإن كانت تعود بنتائج إيجابية كبيرة على الداخل السوري، فهي تمثل انتكاسة لمحور الحرب على سوريا وربما تكون نقطة تحول في مسار الحرب، حيث سيتمخض عنها شكل التحالفات الدولية ما بعد انتهاء الحرب.

العالم - مقالات وتحليلات

وبذات قدر المنعكسات الإيجابية لإنهاء الوجود الإرهابي في إدلب ستكون الدول الممولة والمشغلة للتنظيمات الإرهابية في حيرة من أمرها، فكل السيناريوهات المطروحة لحل الأزمة في سوريا وإنهاء الحرب فيها وعليها، لا يصب في مصلحتها ولن تقيهم بأي حال من تجرع مرارة الهزيمة، رغم محاولات بعض المساهمين فيها الظهور بهيئة المكافح للإرهاب، والعمل باتجاه تنفيذ استدارة كبيرة تجعلهم يخرجون بأقل الخسائر.

وعليه ركب أردوغان حصان محاربة الإرهاب وتسربت معلومات عن نيته القضاء على تنظيم «جبهة النصرة» بعد اعترافه بأنه تنظيم إرهابي، ما يعني أن الرئيس التركي قد حسم أمره بالتوجه شرقاً نحو روسيا وإيران كمقدمة لتصويب العلاقات مع سوريا وذلك بعد سنوات من اتباعه سياسة اللعب على الحبال والانتقال من حضن إلى آخر، والتي أدت به إلى الانتقال من إخفاق إلى آخر، فبعد أن وصل إلى مرحلة «صفر أصدقاء» في منطقتنا جراء دعمه للإرهاب تسليحاً وتمويلاً ومروراً، جاءته المكافأة من دونالد ترامب عندما فرض على بلاده عقوبات أضافت أزمات جديدة وأدت إلى تهاوي الاقتصاد التركي وجعلته يلجأ إلى حليفه القطري لمد طوق نجاة له عبر ضخ بضع مليارات من الدولارات قد توقف نزيف انهيار الليرة التركية، لكنها لن تشكل بأي حال إخراجه من الوحل الذي وضع نفسه فيه، وهذا بالمجمل ما جعله يستدير مجبراً، خاصة بعد خلقه توتراً في العلاقات مع «الشريك» الأوروبي ولم يبق له سوى العودة إلى أرض الواقع والتخلي عن أحلامه الطورانية الخبيثة.

بالمقابل، فإن الاتحاد الأوروبي ورغم بعض التصريحات «العنترية» من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فقد التزم باقي قادته الصمت، لكن صمتهم مجبول بقلق كبير حول مصير أمن بلادهم بعد تطهير إدلب من الإرهاب، حيث إن الوضع مختلف هذه المرة عما حدث في مناطق أخرى كالغوطة والمنطقة الجنوبية، فبعد إدلب لن تكون هناك باصات خضراء تنقل الإرهابيين إلى مكان جديد في الداخل السوري، ومصيرهم المحتوم إما القتل أو الهروب نحو البلاد التي خرجوا منها، وتؤكد الإحصائيات أن هناك المئات إن لم نقل الآلاف قد صدروا من دول أوروبية وسيشكلون خطراً كبيراً على القارة العجوز في حال عودتهم كـــــ«ذئاب منفردة» إلى بلدانهم وهذا ما يجعل الأوروبيين أمام خيارات، أحلاها مرّ، فهم إما عليهم التعاون مع الدولة السورية للتخفيف من أعباء ارتدادات الإرهاب، ما يعني اعترافهم الضمني بصوابية نهج دمشق وهذا سيتبع بخطوات يأتي في مقدمتها رفع العقوبات الظالمة وإعادة العلاقات مع سوريا وبالتالي ستضيع جهودهم خلال نحو ثماني سنوات من محاولاتهم إسقاط الدولة السورية، أما خيارهم الثاني فهو الاستمرار في ذات السياسة العدوانية والتي ستضعهم أمام سيناريوهات تجعل أمن أوروبا برمتها على المحك.

بعبارة أخرى، إن قادة أوروبا أمام خيارات تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي الاعتراف بالهزيمة ولكن طريقة وأسلوب اتباع الخيارات قد تخفف من عواقب ما سيتبعون من سياسات في المرحلة المقبلة.

يبقى في النهاية السيد الأميركي الذي لا يريد التفريط بهيمنة القطب الواحد ويحاول الحصول على مكاسب مرة عبر التهديد والوعيد، وأخرى عبر إرسال رسائل إلى القيادة السياسية السورية وتقديم مقترحات مغرية بالانسحاب ووقف الحرب، مقابل الحصول على امتيازات في استثمار النفط وحصة في إعادة الإعمار وهذا ما قوبل برفض قاطع من الدولة السورية، وذلك من قناعتها بأن الانتصار قادم ولو بعد حين وعلى الخارج إما القبول بالهزيمة وإما انتظار سكاكين داعش التي ستفتك بمن رعاها وقوى شوكتها، وإن غداً لناظره قريب.

عمار عبد الغني - الوطن

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة