في حوار "حصري"..هذا أبرز ما صرح به وزير الخارجية اليمني

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٤٦ بتوقيت غرينتش

اكد وزير الخارجية في حكومة الانقاذ الوطني باليمن هشام شرف ان تقرير الامم المتحدة الاخير حول الانتهاكات حقوق الانسان باليمن تناول للمرة الاولى العديد من القضايا بموضوعية الخاصة بانتهاكات العدوان والطرق التي يستخدمها لالحاق الضرر بالشعب اليمني.

العالم - اليمن

وفي لقاء خاص مع قناة العالم الاخبارية اشار شرف الى ان تقرير الامم المتحدة لم يتطرق لكل القضايا والحقائق في اليمن إلا انه يعتبر بداية الى خطوات اخرى وفي بدايتها لارسال لجان تحقيق دولية مستقلة تبحث في كل الجرائم التي حدثت للشعب اليمني وفي كل الدمار الذي لحق باليمن وفي جميع تجارب الاسلحة الغربية والتي تواصلت خلال السنين الاربعة الفائتة.

واوضح شرف ان حكومة الانقاذ استقبلت فريق الامم المتحدة ووفرت له كل المعلومات المتعلقة بحقوق الانسان والجرائم والانتهاكات التي ارتكبها العدوان بحق الشعب اليمني، مضيفا ان الذي حصل في اليمن على يد العدوان شيء مروع وخطير ويحتاج لعشرات من لجان التحقيق.

واشار شرف الى ان وزارة الخارجية بحكومة الانقاذ بالتعاون مع مؤسسات حقوق الانسان تقوم برصد بكل ما يحدث باليمن وفي اطار الامكانات المتاحة لديها، موضحا ان تقرير الامم المتحدة الاخير تطرق الى اشياء كثيرة مضيفا ان لدى حكومة الانقاذ ما يبرر الاتهامات التي جاءت على ذكرها وسائل الاعلام حول قضية الالغام وتجنيد الاطفال.

شرف:  مستعدين لاستقبال لجان تحقيق اممية مستقلة

واكد شرف ان حكومة الانقاذ الوطني مستعدة لاستقبال لجان اخرى لشرح اشياء عديدة وردت في تقرير الامم المتحدة ونفيها، مشيرا الى ان حكومة الانقاذ منفتحة لكل تقارير الحقيق الدولية المستقلة.

ووصف وزير الخارجية في حكومة الانقاذ الاتهامات التي نسبها التحالف الى بعض الدول للتأثير على تقرير الامم المتحدة حول الانتهاكات التي يرتكبها العدوان في اليمن، وصفها بانها نوع من انواع الغباء والاستهزاء.

واشاد شرف بالعمل الذي قامت به الامم المتحدة في اليمن، معبرا عن امله في ان تقدم عمل افضل تجاه اليمن واكد استعداده لتقديم كافة المساعدات والتسهيلات في المناطق الغير محتلة من قبل مرتزقة العدوان.

واوضح شرف الى انه قد بدأ حراك دولي خجول للوقوف على الانتهاكات التي ترتكب في اليمن مشددا على ضرورة استمرار هذا الحراك مضيفا ان تقرير الامم المتحدة الاخير حول الانتهامات التي ارتكبها التحالف السعودي على اليمن يعتبر بداية جيدة إلا انه لايرقى الى مستوى فضح جرائم العدوان.

وتابع وزير الخارجية في حكومة الانقاذ بان انتهاكات حقوق الانسان تبدأ من الناحية الاقتصادية والمعيشية ومن المبالغ الضخمة التي اهدرت من قبل التحالف السعودي في المناطق المحتلة من قبلهم والتي حرم منها الموظفون في المناطق الغير محتلة حتى بات الناس يعانون الامرين من تدهور الوضع الاقتصادي.

ودعا هشام شرف الى تشكيل لجان تحقيق دولية مستقلة للوقوف على انتهاكات العدوان السعودي تجاه اليمن، مشيرا الى حكومة الانقاذ مستعدة لمناقشة الأخطاء في المجتمع اليمني وللبحث في خلق ظروف ملائمة للشعب اليمني.

واضاف وزير الخارجية في حكومة الانقاذ الى العدوان لم يقتصر على الجانب العسكري وقتل الاطفال وتدمير البنى التحتية ومنازل المدنيين، بل شمل كافة الجوانب الحياتية في اليمن  وفرض حصار خانق على البلاد.

 مشاورات جنيف المرتقبة ستمهد لمفاوضات السلام في اليمن

وحول عملية السلام وجولة المفاوضات المرتقبة في جنيف قال شرف ان المبعوث الاممي مارتن غريفيث زار اليمن اكثر من مرة والتقى مع العديد من المسؤولين وطرح الاطار العام لعملية السلام القادمة مضيفا الى ان اللقاءات في جنيف ستكون عبارة عن مشاورات لمدة زمنية محددة يتم خلالها بناء الثقة بين الاطراف المتحاربة وذلك تمهيدا لمفاوضات تبحث الامور السياسية والعسكرية والامنية الكبيرة.

واشار شرف الى انه سيتم خلال المشاورات المرتقبة بحث خطوات تعمل على بناء الثقة بين الاطراف المتحاربة ووقف جميع الاعمال العسكرية الحاصلة الان والتي تؤدي الى مزيد من العنف والدمار اضافة الى فع الحصار بشكل كامل او التخفيف منه الى درجات معينة بحيث تفتح المعابر البرية والجوية والسماح بدخول البضائع والأدوية.

واكد شرف الى موقف حكومة الانقاذ الوطنية في صنعاء قوي الان بشهادة العالم اجمع مشددا على انها هي من تريد السلام وتعمل مع الشعب اليمني للوصول الى ذلك، واضاف انه سيتم طرح مسألة تبادل اسرى الحرب في المشاورات اضافة الى معلومات اخرى يمكن يطرحها الطرف المقابل.

وشدد شرف على ان الطرفين سيدخلان المشاورات دون شروط مسبقة لبحث اجراءات بناء الثقة بين جكومة هادي وحكومة الانقاذ الوطني  لصالح الشعب اليمني والوصول الى السلام.

وحول طبيعة الوفد الممثل قال وزير الخارجية في حكومة الانقاذ إن الوفد سيشتمل على ممثلين من المؤتمر الشعبي العام ومن حركة أنصار الله ممثلين للقوى الوطنية اليمنية نافيا ما تردد عن تجاهل المؤتمر في المشاركة بالوفد مشيرا إلى أن الهدف الرئيس هو اخراج الشعب اليمني من خطط الحرب الممنهجة التي تستهدفه حيث ما تزال المشاورات جارية لتسمية المشاركين في الوفد .

شرف: ميناء الحديدة هو جزء اساسي من اجراءات بناء الثقة

وحول الأجندة والمواضيع المطروحة في هذه الجولة من المشاورات وبالتحديد موضوع ميناء الحديدة اليمين والاشراف الدولي عليه قال شرف إن موضوع ميناء الحديدة هو جزء اساسي من اجراءات بناء الثقة حيث يشهد هذا الميناء تصعيد عسكري واسع وبالتالي هو جزء لا يتجزأ من هذه المشاورات

 وأشار إلى أن هناك مقترح تم طرحه للمشاركة في الادارة وتجميع الايرادات ووضعها في البنك المركزي اليمني وصرف رواتب الموظفين حيث هناك مليون واربعمئة ألف موظف بدون رواتب وعائلاتهم حوالي 7 مليون شخص يقاسون منذ قطع المرتبات وقال إن جزءاً من وقف العمليات العسكرية سيشمل الحديدة .

وعن جهود المبعوث الدولي مارتن غريفيث وتحركاته حتى هذه اللحظة في المسالة اليمنية قال شرف إن المبعوث الدولي يحظى بثقة أممية كبيرة لأنه شخص لديه الخبرة في ادارة هذه المواضيع مشيراً إلى أن المبعوث السابق كان مترددا وخائفا من الدول المعادية لليمن مؤكدا ان هناك ارتياحا تجاه غريفيث .وتابع شرف إنه خلال الاجتماع بغريفيث عدة مرات بدا واضحاً أنه لا يقيم اعتباراً لضغط دول العدوان .

وحول أهمية هذه الجولة من المشاورات قال شرف إنها جولة مهمة جداً حيث سيتضح من يريد مصلحة الشعب اليمني وإن هناك تفاؤلاً تجاهها .

وحول التغير في المواقف الدولية مقارنة بالأشهر والسنوات السابقة قال شرف إن هناك تغير واضح في هذه المواقف مؤكدا أن هناك اتصالات مع قوى دولية عدة ولو لم تكن في الاطار الرسمي لم تطلع عليها دول العدوان وهي قوى تريد أن يعم السلام في اليمن وهذا ما يجعلنا أكثر تفاؤلا حول هذه المشاورات أكثر من السابق حيث كنا في عزلة دولية أما اليوم فنحن سلطة أمر واقع شاؤوا أم أبوا .

 استمرار الدعم الاميركي والغربي للعدوان 

وحول تغير مواقف دول مثل امريكا وبريطانيا وفرنسا الداعمة للعدوان قال شرف إن مصالح هذه الدول في توريد السلاح كما هي حيث تقدم خدمات لدول العدوان ، لكن المواقف الشعبية تغيرت وبات ملحوظا ذلك بشكل كبير من خلال زيارة وفود من الاتحاد الاوروبي وباقي الدول ما ادى إلى تغير ما في المواقف السياسية لها مشيراً إلى أن الادارة الامريكية في وضع محرج جراء انتهاكات حقوق الانسان في اليمن أمام شعوبها .

وحول وجود دول أخرى مساندة قال شرف إن هناك دول لن يسميها داعمة لهم وتبقى ضمن الاطار الداخلي مؤكدا أن الاتصالات مستمرة مع هذه الدول ومواقفنا أقوى من أي وقت مضى .

وعن مدة تأثير الأزمة الخليجية على العدوان على اليمن أشار شرف إلى أن الأزمة الخليجية كان لها أثر ايجابي خصوصاً في نشر المعلومة للشعب العربي كما فعلت قناة الجزيرة أثناء الأزمة الخليجية وتابع شرف أن مواقف دول كالكويت وقطر ولو أنها كانت محايدة .

وعن الأخبار التي يتم تداولها عن تقارب بين السلطة في صنعاء وقطر قال شرف إنه لا تعليق على الأخبار التي يتم تداولها بشكل غير رسمي ولكن اليمنيين يرحبون بأي تقارب وتواصل مع قطر والكويت لما أبديتا من مواقف محايدة .

وعن سلطنة عمان قال إن عمان هي الأخ والصديق المباشر لليمن مشيراً إلى فتح سلطنة عمان لحدودها أمام اليمنيين وأضاف ان عمان عملت على التخفيف من الضغط على اليمن رغم أنها لم تدعم بشكل قوي جدا من الناحية الاقتصادية والمالية .

وعن الجهود والتحركات الدبلوماسية لكسر الحصار على اليمن والتواصل مع المنظمات الدولية قال شرف إن هذه الجهود أثمرت عن تفاهمات مع الجهات الدولية والمنظمات ومساهمتها في تحقيق السلام لليمن ورفع المعاناة عن أبنائه عن طريق محاولة تحسين الجو السياسي لتحقيق السلام مع الطرف الاخر مؤكدا انه اليمنين ليسوا ضد السعودية ولا الامارات ولا غيرها وأن المطلوب منهم ترك الشعب اليمني وعدم التدخل في شؤونه لإدارة بلده ولكن هذا لا يعني اصقاط الحقوق ويجب علي هذه ةالدول أن تصلح ما افسدته .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة