بالفيديو.. موغيريني: أوقفوا القتال في ليبيا فوراً !

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٤ بتوقيت غرينتش

تجددت الاشتباكات بين الميليشيات المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس وضواحيها رغم اعلان حكومة الوفاق حالة الطوارئ. يأتي هذا وسط دعوات دولية لوقف القتال والاستجابة لمطلب الأمم المتحدة بعقد اجتماع موسع اليوم لمناقشة الأزمة.

العالم - ليبيا

توتر أمني واشتباكات مسلحة غير مسبوقة تشهدها العاصمة الليبية طرابلس هي الاعنف منذ اربع سنوات. اشتباكات تواصلت منذ نحو اسبوع رغم اعلان حالة الطوارئ في العاصمة وضواحيها واندلعت بين ميليشيات تقول جميعها انها تابعة لحكومة الوفاق.

اللواء السابع احد اطراف النزاع نشر شريط فيديو يشير الى تقدمه داخل العاصمة ودخوله إلى طريق المطار في طرابلس رغم نفي مصادر اخرى ذلك. فيما تحدثت مصادر محلية عن اشتباكات عنيفة تدور على طريق المطار وتسليم سجن قرنادة بشرق ليبيا لمجموعة من ارهابيي داعش.

يأتي هذا وسط دعوات دولية لوقف القتال. وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني دعت إلى الاستجابة لدعوة الأمم المتحدة بعقد اجتماع ووقف الأعمال القتالية فوراً. واكدت موغريني في بيان لها أن الاتحاد الأوروبي سيواصل التعاون مع الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات من أجل تعزيز المؤسسات في ليبيا والمساعدة على إجراء انتخابات وتشكيل قوات أمنية. فيما شددت على ان العملية السياسية وحدها يمكنها أن تؤدي إلى حل شامل ومستدام للأزمة في هذا البلد.

من جهتها حملت وزيرةُ الدفاعِ الإيطالية اليزابيتا ترينتا فرنسا جزءا من المسؤولية عن الأزْمة الراهنة واتهمتها بأنها قَدّمتْ مصلحتَها على مصالح الليبيين وأوروبا نفسِها. فيما أكدتْ ضرورة التحرك لأجل الشعب الليبي كما استبعدت أي تدخل عسكري ايطالي في ليبيا.

اما بعثة الامم المتحدة في ليبيا فقد اعتبرت الاستخدام العشوائي للقوة في طرابلس انتهاكاً لحقوق الإنسان وشددت على ضرورة استئناف محادثات وقف إطلاق النار في حين اعربت موسكو عن أسفها لأوضاع البلاد التي تميل إلى تفاقم الأزمة وليس إلى الاستقرار بسبب الانقسامات الداخلية بها.

واسفرت الاشتباكات عن سقوط عشرات القتلى واكثر من مئة جريح وخلفت خسائر مادية كبيرة وفوضى عارمة في البلاد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة