اسرار مذهلة قد لاتعرفها عن النوم ومراحله!

اسرار مذهلة قد لاتعرفها عن النوم ومراحله!
الخميس ٠٦ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٤٠ بتوقيت غرينتش

النوم هو حالة طبيعية تصيب جميع الكائنات الحية، وتقل خلالها الحركة الإرادية في الجسم، والإحساس بما يحدث في المحيط، ولا يعتبر النوم فقداناً كاملاً للوعي، بل هو تغير لحالة الوعي، وهناك من يقول بأنّ النوم هو ظاهرة طبيعية من أجل إعادة تنظيم نشاط الدماغ، والنشاطات الحيوية الأخرى.

العالم -تقریر

بعد اكتشاف الرسم الكهربائي للمخ “electroencephalograph” تمكن العلماء من دراسة النوم وتطوراته ومراحله بشكل أوضح من ذي قبل حيث تمكن الطالب يوجين أسرنيسكي عام 1950 من إكتشاف ظاهرة الحركة السريعة للعين أثناء النوم والتي توالت على أثرها الكثير من الأبحاث عن النوم ومراحله والاحلام عندما يخلد الإنسان إلى النوم يحدث ذلك على عدة مراحل يتهيأ فيها المخ لكي يغفو ويستريح كما تستريح باقي الأعضاء ولكنه لا يسقط في النوم دفعة واحدة حتى لو فعل صاحبه، لذلك نعرض عليكم المراحل التي يمر بها الإنسان قبل الغفوة.

مراحل النوم 

المرحلة الأولى: تعتبر هذه المرحلة بأنها مرحلة انتقالية بين أحلام اليقظة، والنوم، والتي من خلالها يفرز المخ نسبة مرتفعة من موجات ثيتا، والتي من شأنها التأثير على جميع موجات المخ الأخرى مما يؤدي إلى إبطائها، وفي هذه المرحلة يشعر الإنسان بالعديد من المشاعر الغريبة، نتيجة استرخاء جميع أعضاء المخ، علماً أن هذه المرحلة تستغرق ما يقارب 5 إلى 10 دقائق.

المرحلة الثانية: تستغرق هذه المرحلة ما يقارب الثلث ساعة، حيث يبدأ بها المخ في التقليل من أدائه، و يطلق عليها اسم مغزل النوم، ولا بد من الإشارة إلى أن درجة حرارة الجسد تبدأ بالانخفاض حتى تصل إلى 36 درجة مئوية مع هبوط في معدل ضربات القلب، ثمّ استقرارها فيما بعد.

المرحلة الثالثة: تعتبر هذه المرحلة بأنها مرحلة انتقالية من الشعور بالنوم إلى النوم العميق، حيث يطلق المخ في هذه المرحلة موجات بطيئة تعرف باسم موجات دلتا.

المرحلة الرابعة: تعرف هذه المرحلة باسم نوم دلتا، حيث تبدأ فيها هذه الموجات بالسيطرة على جميع خلايا الجسم، وعضلاته، حيث تقلل أداءها إلى أقصى درجة ممكنة، ومن بعدها يبدأ الجسم بالدخول في مرحلة النوم العميق.

المرحلة الخامسة والاخيرة: تعتبر هذه المرحلة من أكثر المراحل تعقيداً في مراحل النوم العميق، والتي تحدث فيها جميع الأحلام، حيث تتحرك العين بحركة سريعة، ويزداد نشاط المخ، وتتحرك بعض الأعضاء، مثل اليدين والقدمين بالرغم من استرخاء جميع أجزاء الجسم.

"وصفات" تساعد على النوم

الحلبة

نذيب ملعقة صغيرة من مطحون بذور الحلبة في كوب من الماء البارد المضاف إليه القليل من السكر، ثمّ نشرب كوباً منه قبل النوم بساعة، ثم نتناول بعض أوراق الخس لضمان نتيجة أفضل، علماً أنّ الحلبة تخلص من الأرق.

البابونج

 نغلي كمية من أزهار البابونج في كمية من الماء، ثمّ نتركه جانباً حتى يبرد، ثم نصفيه، ونشرب كوباً منه قبل الخلود للنوم.

الناردين

نضيف ثلاثة غرامات من مطحون جذور الناردين إلى 150 ملليلترمن الماء الساخن، ثم نتركه لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق، ثمّ نشرب كوباً منه قبل الخلود للنوم.

نصائح للنوم الصحي

تجنب النوم في ساعات النهار، أو النوم لساعات متأخرة.

الحرص على تناول وجبة خفيفة في وقت مبكر، ومن الأفضل احتوائها على نسبة مرتفعة من الكربوهيدرات، وقليلة البروتينات.

شرب كوب من الحليب الفاتر قبل الخلود إلى النوم.

تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي، أو القهوة.

طريقة سحرية تجعلك تغط بنوم عميق في 10 ثوان

شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية نشرت تقريرا أشارت فيه إلى أن هناك طريقة سحرية يمكن أن تجعلك تغط في نوم عميق في غضون 10 ثوان فقط.

وقالت إن باحثين في جامعة "بايلور" في ولاية تكساس الأمريكية، اكتشفوا أن أبسط الطرق يمكن أن تكون فعالة في النوم بسرعة فائقة.

وأوضحت أن تلك الطريقة السحرية تتمثل في أن يسأل الناس أنفسهم مجموعة من الأسئلة حول الأنشطة، التي ينتظر ان ينجزوها خلال الأيام المقبلة، أو الأشياء التي أنجزوها، خلال الأيام الماضية، ولكن يكتبون كل ذلك في ورقة صغيرة قبل ذهابهم إلى الفراش..

عدد ساعات النوم التي نحتاجها في مراحل العمر 

النوم ميزان العقل وزيادة أو نقص عدد ساعاته، يُفقد المرء توازنه وتركيزه. حاجة الإنسان للنوم تختلف بحسب عوامل عديدة، أهمها السن. فما هو عدد ساعات النوم المثالي لكل مرحلة في العمر؟

زيادة عدد ساعات النوم أو قلتها تؤدي إلى الإصابة بالأمراض، لذا من المهم معرفة عدد ساعات النوم المناسبة التي يحتاجها الإنسان في كل مرحلة من مراحل حياته. مؤسسة الصحة الوطنية الأمريكية أصدرت قائمة بعدد ساعات النوم لكل مرحلة عمرية، وذلك بناء على تقييم بيانات العديد من الأبحاث العلمية في مجالات مختلفة، مع الوضع في الاعتبار أن هذه القائمة مناسبة للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون من اضطرابات النوم.

الرضع حتى ثلاثة أشهر: تعتبر هذه المرحلة العمرية من أكثر المراحل التي نحتاج فيها لساعات طويلة من النوم. ويحتاج الرضيع إلى 14 وحتى 17 ساعة نوم. ولا يجب أن يزيد عدد ساعات النوم في هذا العمر على 18 ساعة ولا يقل عن 11 ساعة، وفقا للقائمة التي نشرت في دورية "سليب جورنال" العلمية المتخصصة ونقلتها وسائل الإعلام المختلفة.

الرضع قبل العام الأول: مع تقدم الرضيع في العمر، تقل حاجته للنوم لتتراوح في اليوم الواحد بين 12 و 15 ساعة.

الأطفال حتى العامين: في هذه المرحلة يزيد فضول اكتشاف العالم لدى الطفل ويتزامن هذا مع تراجع حاجته للنوم. ويحتاج الطفل في المرحلة العمرية بين العام الأول والثاني، للنوم لفترة بين 11 و 14 ساعة. ويرى الخبراء وفقا لصحيفة "دي فيلت" الألمانية، أن نوم الطفل في هذا العمر لساعات تقل عن 10 ساعات، يعتبر أقل من المثالي. في الوقت نفسه لا يجب أن يزيد عدد ساعات النوم في هذا العمر عن 15 أو 16 ساعة.

من العام الثالث للخامس: النوم لفترة تتراوح بين 10 و 13 ساعة هو الوقت المناسب في مرحلة ما قبل المدرسة. ولا يجب أن يقل عدد ساعات النوم في هذا العمر عن 8 إلى 9 ساعات.

من السادسة حتى الثالثة عشر: في هذه المرحلة التي يبدأ فيها الطفل مسيرته الدراسية، تتراوح الحاجة للنوم بين 9 و 11 ساعة في الليلة.

خلال فترة المراهقة: ينصح الخبراء المراهقين في المرحلة العمرية بين 14 و 17 عاما، بالنوم لفترة تتراوح بين 8 و 10 ساعات. ولا ينبغي أن تقل عدد ساعات النوم في هذا العمر عن سبع ساعات.

سنوات الشباب: في المرحلة العمرية بين 18 و 25 عاما، يحتاج الإنسان للنوم لفترة تتراوح بين 7 و 9 ساعات.

بعد الخامسة والعشرين: بداية من السادسة والعشرين تتغير احتياجات الإنسان للنوم. ويبقى عدد الساعات المثالي في هذا العمر بين 7 و 9 ساعات. ويمكن أن يكتفي البعض بست ساعات، كما يحتاج البعض الآخر لعشر ساعات لتحقيق التوازن المطلوب.

كبار السن: بداية من الخامسة والستين يتراجع عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم بشكل كبير. ويحتاج معظم الناس في هذا العمر للنوم لنحو 7 إلى 8 ساعات، في حين يكتفي البعض بخمس أو ست ساعات.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة