فصائل المقاومة الاسلامية تدعو العبادي للاستقالة فورا

فصائل المقاومة الاسلامية تدعو العبادي للاستقالة فورا
الجمعة ٠٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٣٩ بتوقيت غرينتش

اصدرت "فصائل المقاومة الاسلامية في العراق"، الجمعة، بيانا بشأن الاحداث الاخيرة التي شهدتها محافظة البصرة، منبهة من مشروع "امريكي سعودي" يشيع الفوضى ويستهدف العراق دولة وشعبا، فيما حملت رئيس الحكومة الحالي حيدر العبادي المسؤولية كاملة في أزمة الخدمات و"التخاذل والتسبب في الانفلات الأمني"، مطالبة اياه بتقديم استقالته "فورا".

كما وصف البيان حرق مقرات فصائل من الحشد والشعبي والمقاومة في البصرة بانه محاولة لاشعال نار الفتنة والاقتتال ومحاولة للانتقام من الحشد والمقاومة الذي يافشل المشروع الداعشي لامريكاوالسعودية في العراق.

وفيما يلي نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم
في الوقت الذي يمر بلدنا بمخاض سياسي من اجل تشكيل الحكومة الجديدة لكي تقوم بمهامها المفترضة في توفير احتياجات الشعب بعد الفشل الذريع للحكومة الحالية في معالجة الأزمات التي يمر بها البلد ومنها الأزمة الاخيرة في عدم توفير ماء الشرب لاهالي البصرة … يحاول أعداء هذا البلد الذين أوجدوا الفتنة في المحافظات الغربية ودعموا الانفصال في شمال العراق ويحاولون الان إشعال نار الفتنة واشعال الاقتتال الداخلي في محافظات الوسط والجنوب من خلال حرق مقرات وفصائل المقاومة التي شكلت الحشد الشعبي الذي افشل مشروعهم الداعشي .
ونحن في الوقت الذي ننبه الأطراف الداخلية بان لايكونوا أدوات تنفيذ المشروع الامريكي السعودي في إشاعة الفوضى والالتفات الى مصلحة البلد والتزام توجيهات المرجعية الدينية بالسيطرة على ردود الأفعال وعدم حرق موسسات الدولة والاعتداء على المال العام والخاص فإننا نؤكد امتلاكنا الشجاعة لتحمل ظلم ذوي القربى وان كان أشد مضاضة من وقع الحسام المهند، ونؤكد وعينا الكامل بخطورة المشروع الامريكي السعودي الذي يستهدف العراق دولة وشعبا.
وكذالك فإننا نحمل رئيس الحكومة المنتهية ولايته كامل المسؤلية في أزمة الخدمات والفشل في معالجتها وكذلك مسؤلية التخاذل والتسبب في الانفلات الأمني في محافظة البصرة ونطالبه بتقديم استقالته فورا … وفِي الختام نعولوشر على حكمة مرجعيتنا الدينية ووعي ابناء شعبنا في تفويت الفرصة على من يتربص بالعراق والعراقيين شرا
حفظ الله العراق واهله من كل سوء.
فصائل المقاومة الاسلامية في العراق
الخميس ٦ / ٩ / ٢

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة