مع الحدث: تحرير ادلب بين قمة طهران وتحذيرات واشنطن - الجزء الثانی

الجمعة ٠٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٦:١١ بتوقيت غرينتش

تتجه الانظار الى طهران عشية انعقاد القمة الثلاثية بين ايران وروسيا وتركيا لتحديد مسار معركة تحرير ادلب في ظل استمرار التحذير الاميركي والغربي من شن الهجوم العسكري عليها.

فهل تحدد قمة طهران ساعة الصفر لتحرير ادلب؟ وما حقيقة الموقف التركي من المعركة الوشيكة؟ كيف ستواجه موسكو تحذيرات واشنطن المتواصلة؟ وهل بيد ترامب منع هزيمة الارهابيين في سوريا؟

وحول هل ستحدد قمة طهران ساعة الصفر لتحرير ادلب، اكد السفير الروسي في لبنان الكساندر زاسبكين، انه لايمكن ان نستبق الامور مئة بالمئة، الا انه من المؤكد سيكون موضوع القمة الاساسي هي ادلب لاهميتها الاستراتيجية، مشيراً الى انه من غير الممكن استمرار اوضاع ادلب الى ما لانهاية ولابد من معالجتها.

وقال زاسبكين في حوار مع العالم في برنامج "مع الحدث": ان روسيا طرحت منذ مدة مسارين لتحرير ادلب اما عبر التسويات والمصالحات او بالعمل العسكري، موضحاً ان عملية التحرير من الممكن ان تكون على غرار لما حصل في حلب والغوطة ودير الزور وغيرها.

وشدد السفير الروسي في لبنان، على انه يجب من ايجاد حل لمدينة ادلب، لان المماطلة لا يخدم تطبيع الاوضاع في سوريا، مؤكداً ان الموقف الاميركي والغربي واضح بشأن ادلب فهم يريدون تأجيل هزيمة الارهابيين في هذه المنطقة حتى تستمر امارتهم الارهابية كي تستعمل كأداة في ايديهم من اجل الضغط على الحكومة السورية وعلى سوريا ومحور المقاومة، ولهذا لا يريدون فقدان هذا الموقع.

واعتبر زاسبكين، التحذيرات الاميركية والحملة الاعلامية ضد روسيا، انما هي حلقة من مسلسل مستمر، مؤكداً ان روسيا مضطرة لمواصلة نهجها كي تحقق الهدف الاساسي ألا وهو القضاء على الارهابيين والحفاظ على الدولة السورية، موضحاً ان هذه استراتيجية روسيا وسبب تواجدها في سوريا.

وحول التهديدات الاميركية بالتدخل لمنع تحرير ادلب وتحذيراتهم المسبقة، اكد الاستاذ في معهد الشرق الاوسط حسن منيمنة، انه ليس هناك جدية في التحذيرات بتدخل اميركي لمنع سقوط ادلب، مشيراً الى انه ليس للولايات المتحدة الاميركية قدرة على التحرك في سوريا لعرقلة الانتصار الروسي.

وقال منيمنة: ان المنتصر الاول في سوريا هو روسيا، واضاف، ان تحذيرات ترامب لم يصاحبها اية اشارة الى العواقب في حال التخلف عن الالتزام بالتحذير، وهذا يعني انه مجرد كلام، وتأتي في اطار عرقلة الانتصار الروسي لا اكثر.

واوضح، ان للولايات المتحدة الاميركية مواقع ومقومات في سوريا، ولكن ليس لديها رؤيا سياسية حول كيفية الحل ولا من المقومات ما هو كافي لتشكيل رؤية تتمكن من الامساك بالموضوع السوري بشكل رئيسي.

من جانبه، اعتبر الدبلوماسي الايراني السابق هادي افقهي، ان الازمة السورية تمر بمرحلة حساسة ودقيقة وبنفس هي معقدة وذلك بسبب اشتباك عدة خطوط وتيارات وتقابل واحتراب واتفاقات اميركية مع الارهابيين الذين اسستهم ودعمتهم ومازالت تدعمهم.

وقال افقهي: ان هناك طرف نصف موقعه تركيا مع الجانب الاميركي ونصف موقعه في الجانب الروسي الايراني، لافتاً الى ان الجبهة الروسية الايرانية السورية واضحة في ادلب.

ورأى ان هذه تعتبر اشكاليات معقدة، وما يجري من مداولات ومشارات في قمة طهران ليست مجرد لقاءات بين الرؤساء روحاني وبوتين واردوغان، بل من المحتمل ان يلتقي هؤلاء فوراً مع قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، مشدداً على ان ذلك يدلل على ان المفاوضات والمحادثات والاستفسارات ستكون على أعلى المستويات، خصوصاً بعد حضور الطرف التركي الذي يحتل عفرين في داخل ادلب وعلى اتصال وتعاون مباشر مع بعض الفصائل المسلحة ما يسمى بالمعارضة المعتدلة، وحتى من الممكن مع جبهة النصرة وهذا مالا يخفى على احد.

واوضح، انه سيتم في قمة طهران التركيز على الحلول السياسية اكثر اهمية مما هو على الحلول العسكرية.

للمزيد من التفاصيل تابعوا الفيديو اعلاه..

 

ضيوف الحلقة:

السفير الروسي في لبنان الكساندر زاسبكين

من واشنطن.. الاستاذ في معهد الشرق الاوسط حسن منيمنة

من طهران.. الدبلوماسي الايراني السابق د. هادي افقهي

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3765526

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة