شهيدٌ متأثرًا بإصابته في مسيرة العودة شمال القطاع

شهيدٌ متأثرًا بإصابته في مسيرة العودة شمال القطاع
الجمعة ٠٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٢ بتوقيت غرينتش

استشهد شاب فجر اليوم الجمعة، متأثرًا بإصابته قبل أسابيع برصاص الاحتلال، خلال مشاركته في مسيرة العودة شمال قطاع غزة.

العالم - فلسطين المحتلة

واستشهد الشاب أمجد فايز حمدونة (19 عامًا)، من سكان مخيم جباليا، متأثرًا بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال خلال مشاركته في مسيرات العودة.

وأضاف أن حمدونة أصيب برصاص الاحتلال خلال مشاركته في مسيرات العودة، بتاريخ 14/7/2018 شمالي قطاع غزة، ووصفت حالته بالخطيرة، نقل إثرها للعلاج في القدس المحتلة منذ عام 1948، قبل أن يُعاد للقطاع، وبقي يعاني من حالة حرجة إلى أن أعلن استشهاده فجر اليوم.

وبالشهيد حمدونة يرتفع عدد الشهداء في قطاع غزة إلى 181 مواطنًا منذ انطلاق مسيرة العودة الكبرى في 30 مارس/ آذار الماضي، غالبيتهم ارتقوا إثر قمع الاحتلال التظاهرات السلمية ضمن المسيرة حسبما افاد المركز الفلسطيني للاعلام.

ووفق مصادر حقوقية؛ فإن من الشهداء 9 تحتجز قوات الاحتلال جثامينهم، بعد استشهادهم على مقربة من السياج الفاصل شرق القطاع.

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وهي مستمرة بشكل يومي، مع زخم أكبر أيام الجمعة.

وتنادي المسيرة، وفق القائمين عليها، بتنفيذ وتطبيق حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه التي طرد منها؛ وذلك تماشيا مع وتطبيقا للقرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ومنها القرار 194 الذي نص على العودة والتعويض، إلى جانب رفع الحصار عن غزة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة