16 فنانا عالميا يقاطعون مهرجانا موسيقيا "إسرائيليا"

16 فنانا عالميا يقاطعون مهرجانا موسيقيا
الجمعة ٠٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠١:٣٨ بتوقيت غرينتش

أعلنت المغنية البريطانية، ليتل سيمز، إلغاء مشاركتها المرتقبة في مهرجان موسيقي بكيان الاحتلال، لتنضم بذلك إلى 15 فنانا عالميا أعلنوا عن مقاطعتهم المشاركة في المهرجان.

العالم - فلسطين المحتلة

وبحسب وكالة "سما"، جاء ذلك في أعقاب الضغوطات التي مارستها حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على كيان الاحتلال، المعروفة باسم "BDS"، على الفنانين العالميين، ورسالة شخصية وجهها نجم الروك العالمي وعضو فريق بينك فلويد، روجر ووترز، للفنانين الذين أعلنوا سابقا مشاركتهم في المهرجان.

وغرّدت سيمز عبر حسابها على "تويتر" تقول: "بعد إطلاعي من قبل المعجبين بي، أدركت أن العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية أكثر تعقيدا مما كنت أتوقع، وحتى أدرك الوضع، تماما، فإنني أعلن تأجيل رحلتي إلى إسرائيل، ولذلك لن أقدم عرضا في مهرجان "الشهب" (ميتور)"، واعتذرت لمعجبيها ولمن كان ينتظر حضور حفلها، وقالت من يعرفني يعرف أين يوجد قلبي.. السلام والحب دائما..".

يذكر أن مهرجان "الشهب" (ميتور) الموسيقي، ينظم في مدينة الجليل الأعلى في فلسطين المحتلة، لمدة ثلاثة أيام بدءا من اليوم، الجمعة، ويتضمن 50 عرضا يقدمها فنانون أجانب و50 عرضا غنائيا "إسرائيليا"، بحسب موقع المهرجان الإلكتروني.

ومن بين الذين ألغوا مشاركتهم في المهرجان أيضا المغنية الأمريكية، لانا ديل ري، ومواطنوها الموسيقيون هنري لوفر، وفولفوكس، وبايتون، والموسيقي البريطاني شانتي سيليستي، والموسيقي السويدي ساينفيلد.

وكانت صحيفة "هاآرتس" الاسرائيلية، قد كتبت أول أمس، الأربعاء، أن إلغاء لانا ديل ري حفلها ومشاركتها في فلسطين المحتلة يدخل ضمن إطار تأثير حركة المقاطعة الدولية على الاحتلال، وربما يؤثر على مسار الصراع العربي "الإسرائيلي".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة