عدي عواد: بعض المندسين هم من خارج البصرة ولدينا وثائق تثبت ارتباطهم بالقنصلية الاميركية

عدي عواد: بعض المندسين هم من خارج البصرة ولدينا وثائق تثبت ارتباطهم بالقنصلية الاميركية
السبت ٠٨ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٢:١٨ بتوقيت غرينتش

ثمن النائب عدي عواد، السبت، "شجاعة" محافظ البصرة اسعد العيداني بكشفه المشاكل التي تعاني منها المحافظة والتسويف الحاصل في حلها، فيما كشف عن امتلاكه وثائق تثبت كون المندسين في التظاهرات "من خارج" البصرة ومرتبطون بالقنصلية الاميركية.

العالم - العراق

 

وقال عواد في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، إن "أهالي البصرة لم يحصلوا على شيء من خيرات البصرة، وطالبنا وزير الداخلية بالذهاب الى البصرة، واصبح المواطن البصري يطالب بعودة الامن وليس الخدمات"، موضحا أن "وزير الموارد المائية كما يبدو انه لايعلم بما يجري في البصرة، ووزيرة الصحة ليس لديها حلول لمشاكل البصرة والوزيرة خارج التغطية".


واضاف عواد، "نحيي المحافظ لشجاعته لكشف المشاكل والتسويف الحاصل"، موضحا "طالبنا بمقررات حقيقية تخدم البصرة بمواعيد محددة من الحكومة ويجب ان يكون هناك معالجات".

وأكد عواد، أن "بعض المندسين هم من خارج المحافظة، ولدينا وثائق تثبت ارتباط البعض من المندسين بالقنصلية الامريكية"، مبينا "لا نعلم ماهي جريمة الحشد كي يتم الاعتداء عليهم وهم قدموا التضحيات وليس لديهم أي مناصب بالحكومة".

وكان محافظ البصرة اسعد العيداني أكد، اليوم السبت، أن المحافظة تحترق وما سمعته من الوزراء كأنها في عالم آخر، فيما لفت الى أنه لم يعين أحد منذ أن أُطلقت العشرة الاف درجة وظيفة للبصرة.
وعقد مجلس النواب، في وقت سابق من اليوم السبت، جلسة استثنائية لمناقشة الأوضاع في محافظة البصرة بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي ووزير الدفاع عرفان الحيالي ووزير الموارد المائية حسن الجنابي ووزير الإعمار آن نافع ووزيرة الصحة عديلة حمود، ومحافظ البصرة اسعد العيداني.

وتشهد محافظة البصرة منذ اشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت الى تدخل القوات الامنية، ما ادى الى مقتل عدد من المتظاهرين واصابة آخرين، كما تم حرق مقرات الاحزاب والمباني الحكومية بالمحافظة اضافة الى القنصلية الايرانية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة