سفير ايران لدى باكستان..

واشنطن ليست بالمكانة التي تسمح لها بفرض سياساتها على طهران

واشنطن ليست بالمكانة التي تسمح لها بفرض سياساتها على طهران
الأحد ٠٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٢ بتوقيت غرينتش

قال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في باكستان مهدي هنردوست، ان الولايات المتحدة الامريكية ليست بالمكانة التي تسمح لها ان تملي وتفرض سياساتها على دولة مستقلة مثل ايران.

العالم - ايران

جاء ذلك في كلمة ادلي بها السفير الايراني اليوم الاحد خلال ملتقى 'التعاون الستراتيجي بين ايران وباكستان'، والذي استضافته جامعة الدفاع الوطني الباكستانية في اسلام اباد وحضره جمع من الباحثين والاساتذة الأكاديميين، ودبلوماسيون وطلاب الكليات العسكرية في هذا البلد.

واضاف هنردوست، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تنتهج سياسات رادعة ولن ترغب في خوض الحرب ضد اي دولة اخرى.

وتابع قائلا: نحن ندعم السلام والامن في جميع الدول ولاسيما البلدان الاقليمية المتضررة جراء الحروب واراقة الدماء.

ولفت الى ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب لجأ الى الانسحاب من الاتفاق النووي بعد فشله في اقناع الاتحاد الاوروبي والوكالة الدولية للطاقة الذرية على مسايرته للضغط على الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد السفير الايراني في باكستان ان واشنطن وحلفاءها الاقليميين بعد ان واجهوا طريقا موصدا في مجال الدبلوماسية، عمدوا الى شنّ حرب اقتصادية ونفسية ضد ايران.

كما انتقد هنردوست انحياز الولايات المتحدة الامريكية الى الكيان الصهيوني؛ مؤكدا ان دعم امريكا الى هذا الكيان زاد في معاناة ومشاكل الشعب الفلسطيني.

وفي جانب اخر من تصريحاته، تطرّق هنردوست الي الانتصارات الكبرى التي يحققها الجيش السوري في حربه ضد الارهاب؛ مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تساند الحكومة السورية لاقتلاع جذور الارهاب داخل محافظة ادلب، 'وإننا على يقين بانه طالما لم تقطع جذور الارهاب من اراضي هذا البلد ستظل المنطقة في مواجهة التهديدات الامنية والفوضى'.

وشدد هنردوست، ان الارهابيين المتواجدين في محافظة ادلب يشكلون تهديدات جادة بالنسبة لامن سوريا؛ مردفا ان طهران اذ تعلن دعمها لسيادة وسلامة الاراضي السورية تطالب بعودة النازحين واللاجئين السوريين الى بلادهم.

كما تطرق السفير هنردوست الى العلاقات بين طهران واسلام اباد؛ مؤكدا دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لمشروع ممر 'سي بك' الاقتصادي المشترك بين الصين وباكستان؛ واصفا هذا المشروع بانه يزخر بطاقات كامنة اكبر من المشاريع الاخرى في المنطقة.

واكد ان ايران بوصفها الدولة الكبيرة التي تحظي بموارد الطاقة وسادس اقوى بلد في مجال النانو تكنولوجيا تحرص علي الانضمام الي مشروع سي بك.

كما اشار الى دور مينائي جابهار (جنوب ايران) وغوادر الباكستاني في تعزيز التعاون التجاري بين البلدين؛ داعيا الى مدّ طريق سككي بين المينائين بما يشكل جسرا يصل البلدين بأوربا واسيا الوسطى.

ونوه هنردوست بدور ايران وباكستان الفاعل في ارساء الامن والاستقرار داخل افغانستان؛ مصرحا ان سياسات امريكا قبال هذا البلد تتعارض والمصالح الوطنية في كلا البلدين.
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة