بعد الانتصارات.. دمشق تشهد نوعا آخر من الانتصار!

الأربعاء ١٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٢ بتوقيت غرينتش

اكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السوري عبد الله الغربي، انه تم افتتاح معرض دمشق الدولي في دورته الستين بمشاركة كبيرة جداً من قبل الشركات والدول والتي فاقت عن العام السابق بـ25 بالمئة زيادة، مشيراً الى حضور 1800 شركة و48 دولة، بالاضافة الى حضور 4 وزراء لبنانيين الى المعرض، و95 رجل اعمال من الاردن.

العالم - لقاء خاص

وقال الوزير الغربي في حوار مع العالم في برنامج "ضيف وحوار": ان الانتصار العسكري لسوريا مع حلفائها قد ابهر العالم، ولم يكن احد يتوقع ان تتحرر الغوطة ودرعا والقنيطرة خلال الشهر والنصف، موضحاً ان هذا الانتصار العسكري المبهر انعكس على الساحة السورية وجلب انظار الجميع، فبعد الانتصار العسكري لابد ان تكون هناك فعاليات اقتصادية وهو ما بدأته الحكومة السورية بتوجيهات من الرئيس بشار الاسد.

واضاف، ان الدولة السورية بدأت منذ عام 2017 بتقديم كافة التسهيلات والدعم المالي والمعنوي لدفع عجلة الاقتصاد نحو الامام، مؤكداً ان احد القرارات التي اتخذتها الحكومة كان خفض الرسوم الجمركية على المواد الاولية الصناعية، مشيراً الى ان هذا القرار وحده كلف خزينة الدولة 7 مليارات ليرة سورية.

واستطرد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السوري قائلا: انه على الرغم من شحة موارد خزينة الدولة ومع ذلك بقيت سوريا صامدة تؤمن رواتب جميع الموظفين وتقدم الصحة المجانية خلال سنوات الحرب، وتم تشغيل عشرات الافراد في المدن والبلدات المحررة خلال شهر كريف الغوطة الشرقية والغربية ودرعا وريف حمص، مؤكداً عودة الحياة الطبيعية للمواطن الذي رزح تحت ظل المجموعات الارهابية لسنوات طويلة.

 واوضح الغربي، ان المؤسسات الحكومية قد عادت الى عملها في داخل درعا بعد تحريرها، ويتم حالياً نقل المواد الغذائية عبر السيارات الجوالة الى كافة ارجاء محافظة درعا اضافة الى البلدات والقرى المحيطة بها، مؤكداً ان وفرة المواد الغذائية جعلت المواطن السوري ينسى وبسرعة السنوات السبع من تسلط الجماعات الارهابية على رقبته والتحكم بمصيره.

شاهد الفيديو المرفق اعلاه لمتابعة المزيد من التفاصيل..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة