السفير الإيراني السابق في العراق:

"لا يمكن للأعداء تخريب العلاقات الإيرانية العراقية المتأصلة"

الأربعاء ١٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠١:٥٤ بتوقيت غرينتش

قال السفير الإيراني السابق في العراق حسن کاظمي قمي ان كافة اطياف الشعب العراقي والحكومة العراقية ادانوا الإعتداء على القنصلية الإيرانية في البصرة في دليل على عمق العلاقات الثقافية والتاريخية المصالح المشتركية بين البلدين والشعبين الصديقين.

واكد السفير الإيراني السابق على اهمية تعزيز هذه العلاقات الإيرانية العراقية بكافة ابعادها السياسية الثقافية والإقتصادية والأمنية، مشيرا إلى ان كل اطياف الشعب العراقي الذين ادانوا الإعتداء على القنصلية طالبوا ايضا بإعادة افتتاح القنصلية في البصرة بشكل سريع، وتابع: "اذا فإن افتتاح القنصلية العراقية كانت بناء على ارادة العراق وايران ولذلك تم التنسيق بشكل سريع من اجل إعادة افتتاحها".

واضاف کاظمي قمي: "ان سياسية الجمهورية الإسلامية في ايران تعتمد على تقوية العلاقات مع الحكومة والشعب العراقيين حيث ان ايران تؤمن انه يوجد بين ايران العراق مصالح مشتركة كما انه يوجد تهديدات مشتركة للبلدين".

واشار السفير السابق إلى اهمية الخدمات التي تقدمها القنصلية الإيرانية في البصرة، من حيث تعزيز العلاقات التجارية والقنصلية بين البلدين، مشددا على ان ارادة الحكومتين وإرادة الشعبين جاءت اقوى من أمنيات الأعداء لتعزز هذه العلاقات من خلال اعادة افتتاح القنصلية.

وشدد کاظمي قمي على انه لا يمكن للأعداء ان يخربوا العلاقات الإيرانية العراقية المتأصلة بين الشعبين لان ارادة الشعبين تعمل على تعزيز العلاقات ولان هذه العلاقات الطيبة تعزز الأمن والسلام في المنطقة ككل.

 

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة