شاهد.. أوروبا تحضر لثورة اقتصادية ضد "أمريكا أولاً"

الخميس ١٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٤ بتوقيت غرينتش

حركت سياسة ترامب الخارجية مع الاتحاد الاوروبي، بشعار اميركا اولا، المجتمعين هنا في ستراسبورج. وقد برزت قاعدة اوروبية جديدة عمادها خطوات الدفاع بمواجهة حرب التجارة والعملة، في انتقاد واضح لشعار ترامب.

العالم - أوروبا 

رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر اعتلى المنصة امام البرلمان الاوروبي، حيث قال ان الاتحاد الاوروبي يجب ان يتحول الى لاعب دولي بسياسة خارجية قوية تتماشى مع قوته الاقتصادية، في اعلان جديد سيدخل العلاقات بين ضفتي الاطلسي بتطورات جديدة.

اللهجة الحماسية تلك لم تكن يتيمة، فقد سبقتها دعوات اوروبية اخرى لدفع الاتحاد لكي يكون قوة عالمية.

فالمستشارة الالمانية انجيلا ميركل كانت دعت الاتحاد الاوربي إلى لعب دور اقوى في العالم، والامر نفسه جاء على لسان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي دعا في حزيران/يونيو الماضي الاتحاد لعدم الخضوع لقرارات أحادية الجانب في مجال التجارة، وطالب بحماية نظام التجارة العالمي والمصالح الأوروبية.

من خارج الاتحاد الاوروبي، تجري كل من الصين وروسيا وايران والهند اتصالات للتوافق علی نظام مالي منصفل عن عملة الدولار وهنا يطرح اليورو واليوآن والروبل كبديل.

الرئيس الايراني أكد ان واشنطن تعيش عزلة اكثر من اي وقت مضى، على خلفية التوترات التي تصطنعها مع المنظمات الدولية وعدم احترامها للقوانين الدولية.

وقال حسن روحاني:" أميركا اليوم تعيش أسوء الظروف داخلياً وعالمياً علی عكس ايران التي فرضت عليها حرباً اقتصادية تعيش ظروفاً أهون بعل صبر وثبات الشعب الايراني".

وازاء السياسة الاميركية بظل حكم ترامب، ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بمبدأ فرض العقوبات ثم التفاوض، وتوقع فشل تلك السياسة الاميركية قريبا.

وقال لافروف ان الامر لا يشمل روسيا فقط بل انه يشمل علاقة اميركا مع كوريا الشمالية والاتحاد الاوروبي والصين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة