مع الحدث: العدوان الاسرائيلي على اللاذقية، والرد الروسي المتوقع - الجزء الثاني

الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٤٣ بتوقيت غرينتش

كيف سيكون الرد الروسي على عدوان اللاذقية وسقوط الطائرة الروسية بعد كلام بوتين؟ ماذا يعني تكرار الاعتداءات الاسرائيلية على سوريا وتجاوز ابلاغ روسيا وهل هو مقصود؟

هل يكتفي الكرملين بإبداء قلقه ووصفه التصرفات الاسرائيلية بغير المسؤولة؟ ماذا يعني تزامن العدوان الاسرائيلي الاخير على اللاذقية مع قمة سوتشي حول ادلب والاتفاق الذي صدر؟
واعتبر رئيس مركز الشرق الجديد للدراسات والاعلام، ان كيان الاحتلال الاسرائيلي ارتكب حماقة باسقاط الطائرة الروسية في سوريا، لان روسيا دولة عظمى ولديها كرامتها القومية التي تشكل اليوم احد اهم الابعاد المكونة للسياسة الاستراتيجية الروسية في العالم وفي المنطقة.
وقال قنديل في حوار مع العالم في برنامج "مع الحدث": ان روسيا ليست دولة عربية حتى يمكن ضبط ايقاع التعامل والتفاعل مع الحدث والتوقعات المبنية، ولكن روسيا دولة عظمى وهي معنية بكل ما يتعلق بالوضع في سوريا، مشدداً على ان كيان الاحتلال ارتكب حماقة عندما تحدى القوة الروسية بهذا الشكل.
واوضح قنيل، ان روسيا لديها عدة ادوات للرد على الاحتلال الاسرائيلي، كتنشيط مساعدتها لتدعيم منظومة الدفاع الجوي السورية لاسقاط الصواريخ الاسرائيلية والرد على الطيران المعادي، اضافة الى اتخاذ خطوات مباشرة او غير مباشرة على اكثر من صعيد يؤثر على ميزان القوى قد تضع ادوات ردع جديدة بيد الجيش السوري لمواجهة العربدة الاسرائيلية والحد من قدرة "اسرائيل" على تكرار فعلتها.
ورأى قنديل بانه يصعب تخيل ان روسيا قد تمرر هذه الضربة بدون جواب، وقد تأخذ وقتاً لاتخاذ وسائل غير مباشرة للرد على اي تحد من هذا النوع.
واعتبر رئيس مركز الشرق الجديد للدراسات والاعلام: ان كل خطوة باتجاه غلبة الدولة السورية وحلفائها في الميدان والسياسة تعتبر ضربة لاسرائيل، بمعنى ان "اسرائيل" هي القوة المحركة لكل هذه الحرب على سوريا، فيما كانت الولايات المتحدة في خدمة الاستراتيجية الاسرائيلية عندما قادت تحالفاً دولياً لتدمير سوريا واسقاط دولتها.
واكد قنديل، انه من الطبيعي ان تصاب "اسرائيل" بحالة هستيرية وان تنظر بريبة الى كل الحضور الروسي في الميدان السوري، لان الدور الروسي رجح كفة الدولة السورية وقلب كثيراً من المعادلات وسرع انتصارات سوريا وحلفائها على عصابات الارهاب، اضافة الى الخيبة الثقيلة الاسرائيلية من فشل المحاولات والزيارات المكوكية لموسكو الكثيرة من اجل دفع روسيا باتجاه الضغط على دور ايران والمقاومة في الميدان السوري.
بدوره، اكد النائب في البرلمان السوري خالد العبودي، ان روسيا تتقدم بشكل كبير على مستوى الاقليم والمنطقة وتبني خرائط استراتيجية هامة تخل بالتوازن الذي كان يبحث عنها الاميركي ويحاول ان يرسخها والاسرائيلي الى جانبه.
وقال العبودي: ان روسيا سوف لن تنفعل جراء اسقاط طائرتها في سوريا وانما ستحاول تمتين استراتيجيتها وتمنح الدولة السورية مساحات اوسع في مواجهة كيان الاحتلال الاسرائيلي، مشيراً الى ان الاسرائيلي اراد ان يوصل رسالته من خلال تهوره وان روسيا تلقت هذه الرسالة.
واعتبر العبودي، ان الربط بين ما حصل في قمة سوتشي واسقاط الطائرة الروسية واضح تماماً، واضاف انه يجب الانتباه الى وجه اردوغان من خلال مؤتمره الصحفي مع الرئيس الروسي بوتين عقب الانتهاء من قمة سوتشي.
ونبه العبودي الى ان روسيا قامت بخطوة كبيرة، ليس كما يظن البعض انها سجلت نقطة بمعزل عن حلفائها، حيث فهم الاميركي جيداً ان ما فعله الروسي في سوتشي كما يمكن ان يحصل في قمة طهران، لكن الروسي اراد ان يلعبها وحيداً مخافة اثارة بعض الاصوات من هنا وهناك، ولهذا وصل الى ما يريد من بوابة سوتشي وليست من بوابة طهران.
واكد ان الاميركي والاسرائيلي ادركوا جيداً ما حصل في سوتشي، فكان لابد من هذا العدوان الاسرائيلي على اللاذقية واسقاط الطائرة الروسية، للبحث عن آلية للحضور والدخول على المعادلة التي تصر عليها سوريا وهي معادلة استقرار الاقليم، لافتاً الى ان الاميركي والاسرائيلي قالوا بلغة النار بانهم غير موجودين في هذه المعادلة.
بدوره، اكد الخبير بالشؤون الروسية نزار بوش، ان العدوان الاسرائيلي على سوريا جاء في اطار الرد على اتفاق سوتشي في روسيا، حيث استطاع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خلال لقائه مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تحديد الجماعات الارهابية في مدينة ادلب ونزع الاسلحة الثقيلة منها.
وقال بوش: ان الاتفاق على سحب الاسلحة من الارهابيين يعني ايقاف حمام الدم في ادلب، وبالتدريج سوف تعود هذه المنطقة الى كنف الدولة السورية، مبيناً ان الاسرائيلي فهم ان الحرب في سوريا يمكن ان تنتهي وان الارهابيين تم تحييدهم، اي ان الدولة السورية ستتعافى وتبدأ في البناء والاعمار، ولهذا الاسرائيلي لا يريد ذلك.
واوضح بوش، انه سمع شخصياً من اكثر من صحفي اسرائيلي قوله بان كيان الاحتلال ليس له علاقة في هذه الحرب، "انتم تقاتلوا ونحن سوف نتفرج"، اي ان "اسرائيل" هي المستفيد الوحيد من الحرب في سوريا والمتضررة من اتفاق سوتشي.
واضاف ان الخوف من اتفاق سوتشي لانه حيّد عدد من الارهابيين، مشيراً الى ان هناك خطوات كثيرة من اجل القضاء على الارهابيين او استسلامهم وبعد ذلك ستعود مؤسسات ادلب الى الدولة السورية.

ضيوف الحلقة:
رئيس مركز الشرق الجديد للدراسات والاعلام غالب قنديل
النائب في البرلمان السوري خالد العبودي
الخبير بالشؤون الروسية نزار بوش

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة