اليابان: مياه كارثة فوكوشيما لا تزال مشعة وخطرة

اليابان: مياه كارثة فوكوشيما لا تزال مشعة وخطرة
الجمعة ٢٨ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٥٥ بتوقيت غرينتش

قالت الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما النووية اليابانية، اليوم الجمعة، إن الكثير من المياه المشعة المخزنة في المفاعلات لا تزال ملوثة، وتحتاج إلى عمليات معالجة إضافية، قبل إعادتها إلى المحيط الهادئ.

العالم – أسيا والباسفيك

وكانت كارثة فوكوشيما قد وقعت عقب زلزال توهوكو الذي ضرب اليابان في 11 مارس عام 2011، وأسفر عن وقوع موجات تسونامي عاتية دمرت 3 مفاعلات في المحطة، وتسببت في إجلاء حوالي 160 ألف شخص من المناطق المحيطة.

وأعلنت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية "تيبكو" والحكومة اليابانية، في وقت سابق، أن عمليات معالجة المياه أزالت جميع العناصر المشعة ماعدا التريتيوم، الذي يقول الخبراء إنه آمن إذا تواجد بكميات صغيرة.

إلا أن شركة الكهرباء اليابانية أوضحت اليوم في بيان، نشرته شبكة (إيه بي سي) الأمريكية، أن الدراسات وجدت أن الماء لا يزال يحتوي على عناصر أخرى، بما في ذلك اليود المشع، والسيزيوم، مضيفة أن أكثر من 80% من 900 ألف طن من المياه المخزنة في صهاريج كبيرة، تحتوي على نشاط إشعاعي يتجاوز الحدود الآمنة للإطلاق في البيئة.

وقالت الشركة إن لديها القدرة على تخزين ما يصل إلى 1.37 مليون طن من المياه حتى عام 2020، وإنها لا تستطيع إبقاء هذه المياه في المصنع إلى الأبد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة